هل شتمت الغندور اليوم؟



يرى خالد الغندور أنه كلما زاد الهجوم عليه وتوجيه الشتائم ضده فهو يعتبر ناجح والجميع يشاهده وهو ما يعطي برنامجه اليومي مشاهدة عالية ، فالغندور بهذا المنهج يؤكد للجميع أنه يلجأ لحيلة رخيصة ، هي أن تجعل من يشاهدك يخرج عن شعوره فيقوم بتوجيه الشتائم ضده.

الغندور تجاهل بمبدأه هذا أن مواقع "البورنو" تحتل أكثر المواقع تصفحاً في العالم فهل هذا معناه أن هذه المواقع مفيدة وأخلاقية ، الغندور يرى نفسه أنه الإعلامي الأول راعي الحيادية في الوطن العربي.

ويتجاهل الغندور أن عدد كبير من الذين يتابعون برنامجه سواء على الهواء أو اليوتيوب بغرض مشاهدة ردود أفعاله الغير منطقية خاصة أنه كان لديه تجربة تمثيل فاشلة في أحد الأفلام بجانب محاولته للتقليد وفشل فيها أيضاً.

تجاوزنا كجمهور للأهلي الرد على الغندور بأساليب فنية ، فهو لا يرى ولا يسمع إلا صوته وأصبح منهجه "اشتمني أكتر أنجح أكتر" بعد استمراره في ترديد الأكاذيب على الهواء وكان آخرها إتهاماته لشريف إكرامي بالهروب وهو ما ثبت أن "الغرض مرض".

آخر "إفتكاسات" الغندور هو تأكيده ان السباب يضعه في مصاف النجوم الكبيرة في الإعلام الرياضي المصري ، فهل شتمت الغندور اليوم؟

للتواصل مع الكاتب من خلال تويتر

 

استطلاع الراى


من يتوج ببطولة الأمم الأفريقية مصر 2019؟
الدوري العام - 2019