رقمان قياسيان ينتظران مبولحي في نهائي كأس الأمم



يقترب رايس مبولحي، حارس مرمى منتخب الجزائر من دخول تاريخ محاربي الصحراء، في المباراة التي تجمع الخضر بمنتخب السنغال، ضمن منافسات نهائي كأس الأمم الإفريقية 2019.

ويلتقي المنتخب الجزائري بنظيره السنغالي، في المواجهة النهائية ببطولة كأس الأمم الإفريقية المقرر إقامتها يوم الجمعة المقبل على أرضية ملعب ستاد القاهرة.

وحال مشاركة الحارس الجزائري صاحب الـ 33 عام، في اللقاء المقبل، ينتظر رقم قياسي جديد في تاريخه ليصبح أكثر حارس فى تاريخ الخضر مشاركة فى بطولة كأس الأمم الإفريقية، متخطيًا مهدي سرباح حارس الفريق السابق في الثمانينات حيث يتساوى حاليًا الثنائي برصيد 14 مباراة بالبطولة، وسيتفوق مبولحى بفارق مباراة عند مشاركته في النهائي كما هو متوقع.

وإذا نجح منتخب محاربو الصحراء من الفوز على السنغال وتحقيق لقب البطولة سيسطر مبولحي اسمه في التاريخ، ليتساوى مع عنتر عصماني حارس المرمى الوحيد فى تاريخ الجزائر الذى توج بكأس الأمم عندما رفع الكأس مع زملائه في 1990، ليصبح مبولحى هو الحارس الثاني فى تاريخ الخضر الذى يرفع الكأس.

ومن الجدير بالذكر أن مبولحى نجح فى تحطيم رقم قياسي، فى ربع النهائي بعدما حافظ على نظافة شباكه لمدة 420 دقيقة ليتخطى سرباح الذي حافظ على نظافة شباكه في 390 دقيقة بنسخة 1984.

استطلاع الراى


رأيك في قرار إقالة مارتن لاسارتي؟
دوري أبطال أفريقيا - 2020