عودة الدوري المصري في انجلترا!


في الوقت الذي كان فيه الاعلام الرياضي المصري منشغل بقضية عودة الدوري الممتاز أو لا ، كانت هناك مباراة يتابعها العالم كله في الدوري الانجليزي بين أقوى فريقين انجليزيين تشيلسي ومانشستر يونايتد.

 

كان يوم الأحد الماضي يوماً لن يمحى بسهولة من ذاكرة عشاق الكرة في العالم بسبب هذه المباراة الرائعة التي أكدت على أن الدوري الانجليزي لا يزال هو الأفضل في العالم كله وبفارق كبير عن باقي الدوريات العالمية بما فيها الاسباني والايطالي نظراً لقوة المنافسة فيه ولعوامل أخرى قد نتطرق لها فيما بعد.

 

وعلى الرغم من اخطاء حكم هذه المباراة الكارثية والتي اهدت الفوز لمانشستر بثلاثة أهداف مقابل هدفين لتشيلسي صاحب الأرض الا ان جماهير البلوز لم تقم بفعل أي شئ تجاه حكم المباراة.

 

فلم نسمع مثلا عبارات مسيئة ضد الحكم الذي قام بطرد اثنين من لاعبي تشيلسي واحتسب هدف لمانشستر من تسلل واضح ، ولم تقم جماهير تشيلسي بترديد عبارات مثل "عايزين حكام من الصين" ولا أي شئ من هذه الأفعال الخارجة تماماً عن السلوك الرياضي ولكنها اصبحت امر معتاد عليه في المدرجات المصرية.

 

وعلى الرغم من الطرد الظالم الذي حصل عليه المهاجم الاسباني فيرناندو توريس الا انه امتثل لقرار الحكم وخرج من الملعب وتقبل عقوبة الايقاف التي ستمنعه من المشاركة اليوم أمام مانشستر يونايتد مرة أخرى في الكأس ، ولم يقم بعمل تصريح مثل "انا هلعب غصب عن التخين" كبعض اللاعبين في الدوري المصري والذين يطلق عليهم في هذه الأيام "الرياضيين" وسلوكهم تشهد عليه موقعة البارون.

 

بكل تأكيد نرفض عودة الدوري المصري في الوقت الحالي ، فما هو الشئ الذي تم تغييره ؟ انظروا الى انجلترا وما فيها ، هناك تجلس الجماهير على بعد سنتيمترات من الملعب ولا يوجد أسوار عاليه أو بوابات مغلقة تمنعهم من احداث افعال شغب ولكن عندهم ثقافة ووعي يمنعهم من فعل أي شئ خارج عن اطار السلوك الرياضي حتى ولو كان بالهتافات!

 

لا أطالب بتغيير سلوك كل الجماهير من أجل عودة الدوري المصري ، فهذا أمر أشبه بالمستحيل ولكن علينا أن نبدأ في مرحلة التغيير تدريجياً ولن يتم ذلك بسهولة طالما كان هناك مسئوليين في الاتحاد يخافون من بعض الأندية وطالما استمرت الملاعب غير مطابقة للمواصفات الأمنية واكرر هنا ان الملاعب ليست بالأسوار العالية والبوابات المغلقة ولكنها بالتنظيم الجيد والمراقبة السليمة لكل مشجع داخل المدرج والقرارات الرادعة تجاه المشاغبين.

 

في نهاية الحديث يجب أن نوجه رسالة لما يطلقون على أنفسهم الرياضيين بأنه من المستحيل أن يتعاطف معكم العقلاء بعد ما ظهر منكم في موقعة البارون وذلك ان دل على شئ فانه يدل على مقدار الثقافة والوعي عندكم ، واذا قارنا بين ذلك وبين ما حدث في انجلترا فعلينا جميعاً الوقوف لقراءة الفاتحة على الدوري المصري.

 

للتواصل مع الكاتب

 

استطلاع الراى


هل يتوج المنتخب المصري ببطولة الأمم الأفريقية؟
الدوري العام - 2019