حق ( الرَّ دح ) مكفول



منذ أن بدأت أزمة حتى صدر القررار من اتحاد الكرة بتغريم محمد ناجى جدو لاعب الأهلى مليونين ومائتى ألف جنيه عقوبة له على التوقيع لناديين  وأبواق التصريحات لم تنقطع عن ميت عقبة وإذا بالمتحدث الوحيد لنادى الزمالك المتحدث الوحيد فى نسخه المتعددة ( صبرى سراج ورءوف جاسر وإبراهيم حسن وأحيانا على فترات حازم إمام وفى البداية إبراهيم يوسف وأخيرا علاء مقلد ) مع حفظ الألقاب لهم جميعًا ، صمت المدير الفنى ولم يعلق ، وتصاعدت حدة التصريحات وانفلات الألفاظ من المحترم رءوف جاسر ضد النادى الأهلى وتوعد اللواء صبرى سراج والجميع فى طريق المحكمة الرياضية بالفيفا ولا أدرى هل سيصل الأمر بعدها إلى الأمم المتحدة أم سيكتفيا بذلك – الله وحده أعلم –

ولأن حق ( الرَّدح ) مكفول :  فكانت البداية كالعادة فرقعة بندق الخبيثة على قناة دريم فى البرنامج اليومى الزمالك اليوم ، والذى ظل يردد منذ عودته من الإجازة يا جماعة يا جماعة ويظل يلمح إلى أنه وحده سيقص الحقيقة الخافية ويحكى من البداية لتخرج فى النهاية وبعد الملل بأن التعصب ليس وراءه شيء بل سذاجة فى الطريقة والعرض وضحالة فى الفكر وعجز عن الإقناع .

  ولأن حق ( الرَّدح ) مكفول: خرج علينا الحنجورى الأبيض  يشكك فى العدالة فى حالة لم تأت على هواه ويحضر الأوراق ويحشد التوقيعات التى أعدها بصورة غير طبيعية وغير مطلوبة وكأنه يتحسر على أن كل ذلك لم يفلح فى تقييد لاعب ومنعه عن النادى الأهلى ؟ فماذا بعد ذلك ؟ ويكرر اللاعب وقع اللاعب وقع ... فهل أتى الفذ العبقرى بجديد لقد اعترف جدو بالتوقيع ولكن السذاجة والاندفاع فى البلطجة كشف الفشل فى إدارته للتعاقدات هو وتوأمه فالغبة للعب للنادى لاتحتاج كل هذه التوقيعات فأكثر منها وأوضح منها تجاهلها الأهلى لأنه لاقيمة لتوقيع واللاعب لا يريد اللعب لناديك ولا شيء فى الدنيا يساوى أن تطارد اللاعب بهذه الصورة القميئة وتزعم أنك لاتريد اللاعب وإنما تريد حق النادى  .. أى حق ؟  وهل هناك قيمة لرفضك اللاعب بعد أن رفضك هو وفضل السجن عن اللعب لناديك الذى خنت باسمه الأمانة ؟ وهل حق النادى إلا فى الحفاظ على هيبته وكرامته والتى نال التوءم بحماقتهما الكثير منها وسينال أكثر كلما رفع المسئولون والجمهور من شأنهما .

ولأن حق ( الرَّدح ) مكفول :  شكك الحنجورى ألأبيض فى قيمة صفقات الأهلى – فلابد له المسكين أن يتناول الأهلى فى أى حوار ويقحم النادى الكبير فى أى مسألة – فيبدو وهو المذبوح الأول من صفقات الأهلى التى صرح منذ أشهر بأنه سيقفل النادى وربما يكون موضوع جدو دليل على أنه ملأ جعبته وخزانة ناديه بعقود وهمية مع نصف لاعبى مصر كتب فيها الملايين شريطة أن يوقع اللاعب على بياض وأن تبقى العقود أمانة فى نادى الزمالك ، ربما فعلها مع كل لاعب أشيع انتقاله للنادى ألأهلى فأسرعا هو وتوءمه ليعرضا الملايين الوهمية حتى ينالا هذا التوقيع الذى فقط يظن أنه تقييد للاعب حتى لا يستطيع اللعب للأهلى أما إذا لم يطلبه ألأهلى فكأن شيئا لم يكن ؛ فلن تظهر هذه العقود إلا إذا كسر اللاعب القيود وانتقل للأهلى ، لذلك كانت صدمة الانتقال قوية ومحاولة الانتقام هيستيرية حتى لا ينكشف الملعوب الدنيء الخارج عن إطار الرياضة .

ولأن حق ( الرَّدح ) مكفول : يتحدث الحنجورى الأبيض بلسان الجماهير ليثيرها ويوجعها ويشغلها عن عجزه وفشله وحسرته لتفضيل هؤلاء اللاعبين للأهلى على اللعب لناديه الكبير ، فاستمع فى أى حوار إلى عبارات جماهير نادى الزمالك لن تسكت ، وأن هذه الجماهير تعبت كثيرًا وأن هذه الجماهير عظيمة . الحقيقة التى يعلمها الجميع أن كل جماهير مصر عظيمة ومنهم الأهلاوى والزملكاوى طبعًا والكل يريد أن يتمتع ولا أحد يحب أن يتاجر بمتعته وتوجه مشاعره ، فهو لايعرف فى خطابه لجمهور نادى الزمالك إلا الغوغاء والمتعصبين - وهم فى كل فريق – أما المثقفون الحقيقيون فيعرفون أن الأمور ليست بالجعجعة والبلطجة وإنما بالعمل فى صمت والنتائج دون إثارة ، فمن جماهير الزمالك الكثير الذين يلفظونه هو وأخيه ويرونهما بأفعالهما عار على نادى الزمالك الكبير وأن صوتهما صار أعلى من الإدارة وأعلى من الجميع بعدما تخاذلت معهما إدارة النادى النادى العريق وتركت لهما حبل الأمور على الغارب ووقف الجميع يصرح ولا يعارضهما ويرضيهما تحت شعار التوحد فإذا بالجميع يهوى فى الأزمات وينزلق فى التصريحات ، والله يهدينا ويهدى الجميع .

ولأن حق ( الرَّدح ) مكفول  : استضاف بندق الإعلام فرقعة جديدة هذه المرة جاءت على لسان عضو يفترض أنه عضو بالاتحاد المصرى لكرة القدم ، ولكن كأنه بتصريحاته العجيبة يحقد على اتحاد الكرة ويكرهه ، فذكر أن القرار الذى صدر ضد جدو غير عادل وغيركاف وأنه غير راض عن هذا القرار الذى يراه كأغلب الزملكاوية هزيلا ، ويحرض نادى الزمالك على أنه لو اشتكى للمحكمة الرياضية سوف ينال أكثر من ذلك ؟ إيقاف لجدو وتجميد لنشاط اتحاد الكرة المصرى الذى هو فى واد والاتحاد الدولى فى واد ، فبأى لسان يتكلم هذا الشامى ؟ وعن أى منطق يدافع ؟ وأى انتماء مفضوح أظهره هذا الذى حكم قبل الأوراق وصرح قبل التشاور؟   .  الله أعلم .

ولأن حق ( الرَّدح ) مكفول :  يظل النادى ألأهلى كبيرا ورجاله فوق المواقف لا ينزلقون ولا يتجاوزون فى التصريحات لأنهم يعرفون قدر ناديهم ويوقرونه ولا يتركون لجائر حبل الأمور على غاربها .

سيبقى الإعلام الردَّاح الذى علا صوته وتسابق فى الانفرادات والمواجهات غير الأخلاقية التى تحقق الإثارة والسخونة سيظل هذا الإعلام الردَّاح يحاول كدأبه إثارة الجميع فى حسرة ضد الأهلى ويضخمون الأحداث التى يظنون أنها ستشوه إنجاز الأهلى ففى الصيف لا حديث لهم إلا عن صفقات الأهلى غير الشرعية أو استغلال اسم وكالة الأهرام للإعلان أو تخمة اللاعبين أو رغبة الأهلى فى تفريغ الأندية من النجوم أو الفشل فى صفقة ما أو رحيل لاعب أو .. أو ... ألخ .

 أما أثناء الموسم  فبتضخيم أخطاء الحكام كما فعل الحكم فى مباراة الإسماعيلى فقد كانت أخطاؤه ضد مصلحة الأهلى أربعة أضعاف ، وبالمناسبة فماذا قصد الكابتن أحمد العجوز بفعلته وعصبيته المبالغ فيها ؟ هل أراد أن يفسد على الأهلى الفرحة بتوهم إعاقة وإحراز هدف غير مستحق وبالتالى فوز غير شرعى وبالتالى تفوق كاذب للأهلى وبالتالى نقاط للأهلى لا يستحقها وبالتالى البطولات الحقيقية  من حق الإسماعيلى ؟ وبعده تفرد الحلقات لتحليل لعبة  ما متجاوزين باقى الكرات ، ويظل الإعلام يهتف بعبارات مملولة عن الحكام والإعلام ولاعزاء للفاشلين .

ولأن حق ( الرَّدح ) مكفول :  فكل من يتكلم دون دليل عملى فهو كلام فارغ عاطل من المعانى بعيد عن الواقع كأن تنال أعراض الناس بلسانك ، فالله لا يقبل الخوض فى الباطل ، والعقلاء لايحبون الاستخفاف بهم ، والكبار لا يلتفتون إلى سفاسف الأمور .

ومع كل ذلك يمكننى أن أزف بشرى لجماهير النادى الأهلى فما دام الكلام كثيرًا فإن الإثارة ستكون أكثر والتحدى أكبر وهو الأمر الذى يبرز قوة الأهلى كما يبرز الغضب أنياب الأسود ، ولن يقترب من فريستهم من البطولات أحد.

استطلاع الراى


من يتوج ببطولة الأمم الأفريقية مصر 2019؟
الدوري العام - 2019