اعتذار عمرو الجنايني



قدم عمرو الجنايني، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سابقًا، اعتذارًا للنادي الأهلي، بعد إساءته للقلعة الحمراء، عقب نهاية مباراة القمة، التي انتهت بفوز الزمالك بهدفين مقابل هدف، ضمن مباريات الدوري الممتاز.

وقال رئيس اتحاد الكرة السابق عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: "الناس عندها خلط بين إنك تكون مسئول وإنك تكون مشجع..المسئولية بتفرض عليك تكون حيادي و تبعد آراءك الشخصية عن قراراتك ( في إطار لوائح محدده وقوانين) ولا يشغلك إلا المصلحة العامة ولو على حساب نفسك وأهل بيتك .. والحمد لله دي الشهادة اللي بعتز إن كل الوسط الرياضي وخصوصا مجالس إدارة الأندية الكبيرة شهدوها فى حقي أثناء تولي مسئولية إدارة الكرة المصرية وبعدها، أو حتى في حياتي المهنية اللي عمرها ما تأثرت بإنتماء أو أهواء."

وتابع: "أما بعد ترك منصبي في إدارة الكرة المصرية رجعت مرة ثانية لمقاعد المشجعين، والكل يعلم انتمائي وحبي لنادي الزمالك وأيضا يعلمون مدى متانة العلاقة التي يسودها الحب والاحترام مع العديد من أصدقائي الأهلاوية وبالأخص منهم المسئولين بمجالس الإدارة المتعاقبة بالناديين سواء السابقين أو الحاليين ولا نخرج عن هذا الإطار من الاحترام والمحبة، والكل يعبر عن سعادته بفريقه دون التجريح في الآخر ولكن ببعض من الهزار والروح الطيبة بين الجميع ونتقبله سويا على مدار سنوات، وهذا من أهم أهداف الرياضة عموما وكرة القدم بالأخص، وهو المتعة والترويح عن النفس.. وكانت العلاقة بين لاعبي وإداريي الأهلي والزمالك دائما تتسم بالمودة والصداقة والمحبة، ولكن الفتنة التي أصابت العلاقة بسبب التعصب، كانت سببا من عدة أسباب كثيرة "لا مجال لذكرها هنا" لتراجع الكرة المصرية خلال السنوات الماضية."

وواصل الجنايني: "ولكن للأسف الشديد بعض الناس حاليا يرى كل شيء من خلال نظارة القبح والمشاحنات والتعصب الأعمى، ويتحول مجرد التهريج إلى شيء عكسي تماما وغير مقبول ويحاولون تضخيمه وتهويله وإبعاده عن إطاره.. وأنا أؤمن أن مسئوليتي تكون عما كتبته وليس عما يفهمه الآخرون أو يحاول من خلاله بعض المغرضين الإيحاء بمعان لم تذكر من الأساس."

وأتم: "ولقطع الطريق على هؤلاء من دعاة التعصب والفتنة وهواة الصيد في الماء العكر، أؤكد أنني لم أقصد الإساءة أو إهانة أي فرد أو منظومة، وأكرر احترامي وتقديري لأفراد عائلتي وأصدقائي الأهلاوية .. ولغلق الموضوع نهائيا، دعوني أؤكد أن المداعبات ستكون مع أصدقائي فقط دون غيرهم ومع القريبين مني حتى لا يفهم الأمر بشكل خارج عن إطاره الطبيعي .. لأننا نحن المصريين نحب خفة الدم ونبعد عن اللي "دمه تقيل" .. مع خالص تمنياتي للكرة والرياضة المصرية بالتوفيق والتقدم."

استطلاع الراى


توقعاتك لنهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي والترجي
دوري أبطال أفريقيا - 2024

الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال شهر
تطبيق الأهلي.كوم متاح الأن
أضغط هنا