الكاف وملعب نهائي دوري الأبطال.. نحدثكم من أهدأ مكان في العالم



«كل دي أماكن صعبة عليك.. انت لسه عضمك طري.. انا هبعتك مكان صغير على قدك كده.. أهدأ مكان في العالم».. هذا كان حديث الفنان لطفي لبيب لمحمد هنيدي في فيلم جاءنا البيان التالي، قبل أن يكتشف المراسل الجديد أنه تم إرساله لتغطية أحد الحروب في الشيشان، وكأن الأول كان يريد التخلص منه.

الحال لم يكن مغايرًا بشكل كبير عن قيام الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بتحديد مركب محمد الخامس في المغرب ملعبًا لنهائي دوري الأبطال، وكأن الكاف في حقيقة الأمر يريد هو الآخر التخلص من النادي الأهلي.

الاتحاد الإفريقي قرر وبشكل مفاجئ أن يجري أحداث نهائي دوري الأبطال أمام أحد أكثر الجماهير شغبًا في القارة السمراء خلال الأشهر الماضية، وكأنه رأى ذلك المكان الأهدأفي القارة، عند رفض عروض نيجيريا وجنوب إفريقيا لاستضافة ذلك الحدث.

ويستعرض El-Ahly.comفي السطور التالية أبرز أحداث الشغب التي شهدها "أهدأ مكان في العالم" أو بمعنى أدق الملاعب المغربية خلال الأشهر الماضية.

السبت الأسود أفجع الحوادث

تحتفظ ذاكرة الكرة المغربية، بمآسي دامية مرتبطة بشغب الملاعب، على رأسها ما يُعرف بـ "السبت الأسود"، وهي الأحداث التي شهدها مركب محمد الخامس –ملعب نهائي دوري الأبطال- في 19 مارس 2016، وخلّفت قتيلان وإصابة العشرات من المشجعين.

ولا تعد تلك هي الواقعة الوحيدة خلال العقد الماضي، إذ اندلعت أحداث أخرى في 3 مارس 2017، بين فريقي شباب الريف الحسيمي والوداد البيضاوي، بالإضافة لواقعة "الخميس الأسود" عام 2013، التي صاحبت مباراة الرجاء أمام الجيش الملكي.

كورونا الحل الوحيد أمام الشغب

وحاولت السلطات المغربية بعد تلك الحادثة وضع حلولًا لإيقاف حدة شغب الملاعب، لكن دون جدوى، قبل أن تأتي جائحة فيروس كورونا المستجد، التي أسفرت عن إغلاق أبواب المدرجات أمام الجماهير.

العودة بشغب أعنف

وبعد سنتين من منع جماهير الكرة المغربية من دخول الملاعب، تقرر فتح الأبواب مُجددًا في شهر مارس الماضي، إلا أن العودة شهدت حالات شغب أكثر عنفًا.

وعلى الرغم من مرور شهرين فقط على قرار فتح الملاعب أمام الجماهير، شهدت المباريات في المغرب أكثر من واقعة مؤسفة، وصلت إلى حد القتل.

واقعة الرعب في الرباط

شهدت مباراة المغرب الفاسي أمام الجيش الملكي في ملعب مولاي عبد الله بالرباط منتصف شهر مارس الماضي، اجتياح الجماهير لأرض الملعب، وهو ما أسفر عن إصابات بالجملة بين صفوف الجماهير وكذلك قوات الأمن.

ومع صافرة نهاية اللقاء الذي جرى لحساب منافسات كأس العرش، اقتحمت الجماهير أرضية الملعب، ويبدأ تراشق الحجارة بين مشجعي الفريقين، مع استهداف لقوات الأمن التي كانت حاضرة في الملعب، واقتلاع كراسي المدرجات.

واستمرت "واقعة الرعب" فيما بعد خارج محيط الملعب، إذ أفادت التقارير الصحفية أنه تم تكسير عشرات العربات التي كانت متوقفة بجوار أسوار مركب مولاي عبد الله، مع إضرام النيران في الدرجات النارية.

سرقة واتهام بالاغتصاب

هذا الواقعة امتدت إلى حد ارتكاب سرقات وعرقلة السير بالطريق العام، مما أحدث حالة من الهلع والخوف بين المواطنين، وتسبب في اضطراب الأمن والنظام العام، ليتم توقيف 70 شخصًا متهمًا بعد ذلك، من بينهم 18 قاصرًا.

وفي إبريل الماضي، قضت المحكمة الابتدائية بالرباط بالسجن النافذ في حق ثمانية أشخاص ما بين 4 أشهر إلى عام بسبب أحداث الشغب التي تلت تلك المباراة، بعد توجيه اتهامات لهم، مثل "تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة ومحاولة الاغتصاب".

رمي مشجع من المدرجات

وذكرت صحيفة أنا الخبر المغربية أن أبرز لحظات شريط الشغب في مباراة الجيش الملكي والمغرب الفاسي هو ما تعرض له أحد مشجعي الأخير، والذي أصيب في الرأس والأطراف بعدما تم رميه بلا رحمة ولا شفقة من الطابق الثاني من مدرجات ملعب مولاي عبد الله.

وأشار التقرير إلى أنه بعد رمي المشجع، سقط أرضا مدرجا في دماءه، وأظهرت أحد مقاطع الفيديو، الشاب وهو ملقى على الأرض وسط صراخ عدد من المشجعين، فيما قالت مصادر إن المشجع المذكور انتقل إلى المستشفى وهو في حالة خطيرة.

مقتل مشجع بدون مباراة

أحداث العنف في الشارع الكروي المغربي لم تتوقف عند حد الشغب داخل المباريات، بل امتدت إلى ما هو أبعد من ذلك، حيث كشف صحيفة كيفاش المغربية أن يوم 15 مايو الجاري، لقي مشجع منتمي لفريق الجيش الملكي مصرعه، إثر تعرضه لطعنات قاتلة بحي المنزه بسيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات.

وأشار التقرير إلى الضحية عُمر. ر، وهو من مواليد 2004، تم الاعتداء عليه من طرف أشخاص محسوبة على جماهير إحدى الفرق الأخرى في الشارع، قبل أن يتم نقله إلى مستشفى القرب في تيلفت، حيث فارق الحياة.

الشغب المغربي يسيطر على عناوين الصحف

وسيطرت أحداث شغب الجماهير المغربية على عناوين الصحف في مختلف الأرجاء طيلة الأشهر الماضية، وعنونت صحيفة اندبندنت عربية: "الملاعب المغربية تشهد تناميا للعنف".

من جهتها عنونت شبكة سكاي نيوز عربية: "الهوليجانز يروعون الملاعب في المغرب بعد إعادة فتح المدرجات"، فما عنونت صحيفة هسبريس المغربية: "آفة الشغب بالملاعب المغربية تستدعي وقفة تأملية".

وأثار العنف الجماهيري المغربي العديد من الأسئلة بين وسائل الإعلام، حيث عنونت شبكة الجزيرة: "شغب الملاعب بالمغرب.. تهور أم إحساس بالقهر؟"، فيما ذكرت صحيفة مدار 21 المغربية: "شغب الملاعب.. فيروس المدرجات يعيد سؤال لقاح للظاهرة إلى الواجهة".

طالع أيضًا..

الكاف وملعب نهائي دوري الأبطال.. هل سمعتم أحدث «نكت نفادي» ؟

استطلاع الراى


سبب خسارة الأهلي لبطولة كأس مصر
كأس مصر - 2021/2022

الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال شهر