هل تتسبب أزمة الرجاء الجديدة في استحالة رحيل رحيمي ؟



ضربت أزمة مفاجئة أروقة نادي الرجاء المغربي، بعدما قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم منع النسور الخضراء من الانتدابات خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية.

ونقلت شبكة كازا 24 عن قناة الرياضية المغربية تقريرًا يفيد باتخاذ الاتحاد الدولي لكرة القدم قرارًا بمنع الرجاء من إبرام أي صفقة خلال الصيف الجاري، مع إلزامه بأداء 1.2 مليون دولار.

وذكر التقرير :"أوضحت القناة أن الرجاء ملزم بأداء 1.2 مليون دولار، على خلفية النزاعات المتعددة التي يواجهها. فالرجاء لم يقم بعد بتسوية مستحقات النيجيري كرستيان أوساجونا وفريقه رينجرز، والكونغولي ليما مابيدي، إضافة إلى المدرب الإسباني خوان كارلوس جاريدو".

وقد تتسبب تلك الأزمة في استحالة رحيل أي لاعب عن صفوف الرجاء في الوقت الراهن وعلى رأسهم الجناح سفيان رحيمي، وذلك لصعوبة تعويضه بلاعب آخر في ظل قرار الحظر من الانتقالات.

من جهته، فتحت صحيفة المنتخب المغربية الباب أمام حل تلك الأزمة، حيث أوضحت أن إدارة النادي ستكون ملزمة بدفع 900 مليون سنتيم (عملة المغرب) لفائدة المتنازعين، بواقع 260 ألف دولار لصالح ليما مابيدي و372 ألف دولار لكريستيان أوساجونا و130 ألف دولار لفريقه، و160 ألف دولار للمدرب جاريدو.

وذكرت الصحيفة :"لرفع حالة المنع التي تعرض لها الرجاء من الإتحاد الدولي بخصوص منعه من القيام بالإنتدابات الصيفية وجب على الرجاء البيضاوي دفع 900 مليون سنتيم لفائدة المتنازعين. وعلى النادي تسديد هذه المبالغ قبل بداية الميركاتو الصيفي إن أراد القيام بإنتدابات جديدة ورفع حالة المنع عنه".

استطلاع الراى


افضل لاعب بفريق الأهلي ببطولة دوري أبطال أفريقيا
الدوري العام - 2020/2021

الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال شهر