القاضية ممكن.. عندما وضع احمد رؤوف حجر الأساس للقب الكونفدرالية



بعض حكماء العرب قديمًا كانوا يأكدون بأنه لا أمان لاثنين: الدنيا والمال.. ولكن من حسن الحظ أن هؤلاء الحكماء لم يتابعوا مباريات كرة القدم، وإلا لكان نسر الأهلي ثالثهم.

نسرٌ لا يعرف للاستسلام معنى، يصول ويجول فوق كل عشب أخضر، يجني ما يحلو ولا يحلو له، يستمتع أحيانًا بمتابعة فريسته وهي تسعد بفرحة خادعة، قبل أن ينقض في اللحظة المناسبة ويؤلمها بـ "القاضية".

انتصارات وألقاب اقتنصها الأهلي من رحم الثواني الأخيرة، وسط تأكيدات من الجميع بأن الأمر انتهى، قبل أن ينتفض وينتزع أغلى الأفراح، ولعل "قاضية أفشة" في شباك الزمالك بنهائي القرن لكانت التاج على رأس ملحمات ضربها الأهلي في مطاردة المستحيل.

ويستعرض El-Ahly.comفي السطور القادمة إحدى تلك اللقطات التي اغتال فيها نسر الأهلي فريسته دون رحمة.

ضربة قاصمة مهدت الطريق:

لم يكن عنوان مشوار النادي الأهلي في بطولة دوري ابطال افريقيا في 2014 هو النجاح، فبعد مشوار قصير ودع حامل لقب بطولة دوري الابطال في عام 2013 بطولة 2014 بعد تعثر كبير امام نادي اهلي بني غازي بالخسارة ذهاباً واياباً.

وصل النادي الأهلي للكونفدرالية محاولاً تجاوز ازمة الخروج من دوري ابطال افريقيا، وفي القاهرة تمكن الفريق من التفوق بهدف نظيف، ولكن لقاء المغرب كان يحمل الكثير من الدراما.

تقدم الدفاع الحسني الجديدي بهدف في الدقيقة 62 ثم تمكن من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 78 وتمر الدقائق سريعاً حتى نصل للدقيقة 94 ومازال الأهلي يعاني، هل نخرج من الكونفدرالية مرة اخري؟! لماذا تتمنع علينا هذه البطولة.

وفي الوقت القاتل يمر جدو ويلعب كرة عرضية وقبل وصول مدافع الفريق المغربي اليها ينقض احمد رؤوف ويسجل هدف قاتل في شباك أصحاب الأرض ويصعد بالأهلي، نعم كان هدف الصعود وفي خلال شهور قليلة سيكون هذا الهدف هو أساس التتويج باللقب وبشكل درامي وقاتل.

استطلاع الراى


هل يحقق الأهلي لقب دوري أبطال أفريقيا؟
الدوري العام - 2021/2022

الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال شهر