القاضية ممكن.. عندما يظل تعليق محمود بكر خالدا في الأذهان



بعض حكماء العرب قديمًا كانوا يأكدون بأنه لا أمان لاثنين: الدنيا والمال.. ولكن من حسن الحظ أن هؤلاء الحكماء لم يتابعوا مباريات كرة القدم، وإلا لكان نسر الأهلي ثالثهم.

نسرٌ لا يعرف للاستسلام معنى، يصول ويجول فوق كل عشب أخضر، يجني ما يحلو ولا يحلو له، يستمتع أحيانًا بمتابعة فريسته وهي تسعد بفرحة خادعة، قبل أن ينقض في اللحظة المناسبة ويؤلمها بـ "القاضية".

انتصارات وألقاب اقتنصها الأهلي من رحم الثواني الأخيرة، وسط تأكيدات من الجميع بأن الأمر انتهى، قبل أن ينتفض وينتزع أغلى الأفراح، ولعل "قاضية أفشة" في شباك الزمالك بنهائي القرن لكانت التاج على رأس ملحمات ضربها الأهلي في مطاردة المستحيل.

ويستعرض El-Ahly.com في السطور القادمة إحدى تلك اللقطات التي اغتال فيها نسر الأهلي فريسته دون رحمة.

المباراة: الأهلي والرجاء المغربي، البطولة العربية لأبطال الكأس

أمام الجماهير المحتشدة في ستاد القاهرة وأمام كبار الضيوف، يسعى الأهلي لكتابة التاريخ العربي أمام الرجاء المغربي في نهائي البطولة العربية.

الأهلي يتقدم في بداية المباراة عن طريق مجدي طلبة ويظن الجميع أن البطولة في طريقها للجزيرة ولكن الرجاء عاد للقاء عن طريق النجم المغربي الشهير بصير صلاح الدين.

الشوط الثاني شهد تقدم الأهلي عن طريق هادي خشية من ضربة جزاء ولكن استمر الوضع متأزما حتى الدقائق الأخيرة من اللقاء، ولكن الراحل محمود بكر تنبأ في كرة خطيرة لوليد صلاح الدين بإحرازه هدف تاريخي كان كالقاضية ليحقق الأهلي اللقب.

محمود بكر في تعليقه الخالد على هدف وليد صلاح الدين لا يمكن لأي من جمهور الأهلي أن ينسى ما قاله "باينه هيجيب هدف تاريخي وجاب هدف تاريخي أحلى ما في المباراة أحلى ما في الدورة".

استطلاع الراى


توقعاتك لمباراة الذهاب بين الأهلي وصن داونز بدوري أبطال أفريقيا؟
الدوري العام - 2020/2021