تقرير - نهاية مؤسفة وغزو العالم.. 5 عوامل تمنع موسيماني من تدريب جنوب إفريقيا



سردت تقارير صحفية خارجية الأسباب التي تمنع بيتسو موسيماني، المدير الفني للفريق الأول بالنادي الأهلي من الرحيل عن القلعة الحمراء لتدريب المنتخب الجنوب إفريقي في الوقت الحالي.

وأوضح موقع جول العالمي أن هناك 5 أسباب رئيسية تدفع موسيماني لعدم الرحيل عن الأهلي وتدريب البافانا بافانا، خلفًا للمدرب المُقال من منصبه قبل أيام قليلة موليفي نتسيكي.

وذكر الموقع :"كان الصحفيون والمشجعون والمدربون واللاعبون السابقون من بين أولئك الذين طالبوا المدرب الفائز بدوري أبطال إفريقيا مرتين بالحصول على وظيفة المدير الفني للمنتخب، ولكن من غير المرجح أن يكون موسيماني يفكر في ذلك".

وأكد التقرير أن هناك 5 أسباب تمنع موسيماني من تدريب جنوب إفريقيا حاليًا.. تأتي على النحو التالي:

1 - التفاصيل اليومية

وفقًا لجميع الروايات والتقارير الواردة ممن عملوا معه، فإن موسيماني يتمسك بالتفاصيل. فهو يعيش ويتنفس وينام لعبة كرة القدم ويحب أن يتحكم في أكبر عدد ممكن من المتغيرات (من التكتيكات إلى الإدارة البشرية).

في صن داونز، منح باتريس موتسيبي، رئيس النادي الحكم لموسيماني ليقوم بعمله، وفي بيئة كرة القدم للأندية، هناك الكثير من السيطرة، ولكن الأمر ليس كذلك مع المنتخب.

اتحاد الكرة في جنوب إفريقيا يفتقر لخطة تطوير واضحة وأي شخص يتولى تدريب المنتخب سيستمر في مواجهة مجموعة من التحديات، والعديد منها خارج عن إرادته.

2 – نهاية مؤسفة في المرة الأخيرة

في فترته الأخيرة كمدرب لمنتخب جنوب إفريقيا، كان موسيماني كبش فداء عندما فشل في تأهل جنوب أفريقيا لكأس الأمم الأفريقية 2012. كما أنه أصبح أضحوكة الأمة بعد "احتفال" بافانا بافانا بالتأهل للبطولة، لكنهم في الواقع لم يتأهلوا.

من المؤكد أن موسيماني لم يكن موضع تقدير من قبل المعجبين في ذلك الوقت كما هو اليوم وكان ذلك على الأرجح إحدى النقاط السيئة في مسيرته. وبعد أن جعل نفسه أحد أكثر المدربين نجاحًا في البلاد على الإطلاق، فلماذا يريد العودة إلى منصب لم يكن يُحترم فيه ؟

3 – غزو العالم

في حين أن العديد من لاعبي جنوب إفريقيا قد صنعوا أسماءهم في أوروبا على مدى العقدين الماضيين، لم يكن هذا هو الحال مع المدربين من هذا البلد. وهناك شعور بأن موسيماني يريد تغيير ذلك، فهدفه النهائي ليس فقط تحقيق النجاح مع الأهلي، ولكنه يريد الانتقال إلى أوروبا أو ربما حتى أمريكا الجنوبية.

4 – عامل السن

في عمر 56 عامًا، لا يزال أمام موسيماني سنوات قليلة في مسيرته التدريبية ولا يزال من المحتمل أن يتولى تدريب بافانا بافانا في مرحلة لاحقة عندما يقرر الاستقرار في جنوب إفريقيا.

5 – الفائز والخاسرين

يُعرف منتخب جنوب إفريقيا هذه الأيام باسم "الخاسرين"، كما صرّح وزير الرياضة في البلاد منذ فترة قصيرة، أما موسيماني فهو يتوج بالألقاب في الوقت الحالي، ويعيد كتابة التاريخ ويكتسب الاحترام على مستوى العالم، ومن المؤكد أن العودة إلى "الفوضى" التي أصبح عليها البافانا بافانا لن تكون جذابة.

استطلاع الراى


توقعك من يواجه الأهلي في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا
كأس مصر - 2020/2021