الأهلي بطلًا لدوري أبطال إفريقيا مرتين بعد حصد 4 نقاط فقط من أول 3 مباريات!



تعرض الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي لهزيمة في الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة دوري ابطال افريقيا أمام فريق سيمبا التنزاني.

وخسر الأهلي امام سيمبا يوم الثلاثاء الماضي في العاصمة التنزانية دار السلام بهدف نظيف في ثاني لقاءات المجموعة الأولى التي تضم أيضًا فيتا كلوب الكونغولي والمريخ السوداني.

خسارة الأهلي أمام سيمبا بعد الفوز في الدور الأول على المريخ السوداني بثلاثية نظيفة وضع المارد الأحمر وحامل اللقب القاري في المركز الثالث برصيد 3 نقاط بعد مرور جولتين.

ويتواجد الأهلي ثالثًا في ترتيب المجموعة خلف فيتا كلوب صاحب نفس النقاط، بينما يتصدر سميبا الترتيب بـ 6 نقاط بعد الفوز على فيتا كلوب في الجولة الأولى والأهلي في الجولة الثانية.

خسارة الأهلي من سيمبا بعد أداء غير معتاد من لاعبي النادي الأهلي والجهاز الفني فتح الباب أمام البعض للتعامل مع الوضع بأن الفريق يواجه خطر الخروج من البطولة مبكرًا وأن الأمور أصبحت أكثر توترًا.

وحصد الأهلي 3 نقاط بعد مرور جولتين فقط من دور المجموعات وهو أمر لا يشير إلى موقف الفريق من الاستمرار في البطولة بالنظر لمشوار الفريق في البطولات القارية التي توج بها المارد الأحمر سابقًا.

الفوز بدوري ابطال افريقيا بعد حصد 4 نقاط في أول 3 مباريات فقط

وتعد النسخة الأسوأ للنادي الأهلي في انطلاقة دور المجموعات ببطولة دوري ابطال افريقيا والتي انتهت بتتويج الفريق باللقب هي نسخة 2006 ونسخة2011 من البطولة حيث جمع الأهلي وقتها 4 نقاط من 3 مباريات فقط ومع ذلك نجح الفريق في النهاية بحصد اللقب.

ففي بطولة دوري ابطال افريقيا 2006 خسر الأهلي من الصفاقسي في تونس 1-0 ثم فاز على شبيبة القبائل في القاهرة 2-0 وتعادل مع أشانتي كوتوكو الغاني سلبيًا في غانا، قبل ان ينتفض الفريق ويفوز على اشانتي 4-0 في القاهرة ثم الصفاقسي 2-1 في القاهرة والتعادل مع شبيبة القبائل في الجزائر 2-2.

وصعد الأهلي في هذه البطولة في المركز الثاني برصيد 11 نقطة خلف الصفاقسي التونسي المتصدر بفارق نقطة ثم جاء أشانتي في المركز الثالث بـ 7 نقاط.

أما في بطولة دوري ابطال افريقيا 2011، فقد بدأ الأهلي وقتها دور المجموعات بالتعادل مع الأهلي بهدف لكل نظيف ثم الخسارة من اورلاندو الجنوب افريقي بثلاثية نظيفة في الجونة ثم الفوز على ليوبار الكونغولي بهدف نظيف خارج الديار.

حصد 4 نقاط فقط من أول 3 مباريات في دور المجموعات لم يعيق الفريق من تحقيق البطولة، الصحوة استمرت داخل صفوف الفريق ونجح المارد الأحمر من حصد 7 نقاط في مباريات العودة بعد الفوز على ليوبار في مصر 2-1 والفوز على الزمالك 4-2 والتعادل مع اورلاندو 0-0 في جنوب افريقيا.

انطلاقة ممتازة وتراجع غير مفهوم

سيناريو آخر تعرض له النادي الأهلي في مشواره للتتويج بلقب دوري ابطال افريقيا وهذه المرة في نسخة 2012 من المسابقة التي فاز فيها المارد الأحمر باللقب على حساب الترجي التونسي في المباراة النهائية.

الأهلي بدأ دور المجموعات بشكل ممتاز، حيث حصد 9 نقاط من أول 3 مباريات، بعد ان فاز الفريق على مازيمبي في مصر 2-1 ثم الزمالك 1-0 ثم تشيلسي الغاني في مصر 1-0، بعدها تراجع مؤشر الفريق وحصد الأهلي نقطتين فقط من 3 مباريات بعد التعادل مع تشيلسي في غانا 1-1 والخسارة من مازيمبي في الكونغو 2-0 والتعادل مع الزمالك 1-1.

وانتهى دور المجموعات والأهلي متصدرًا الترتيب بـ 11 نقطة ومن بعده مازيمبي بـ 10 نقاط ثم تشيلسي الغاني بـ 9 نقاط.

سيناريوهات الأهلي الصعبة للتتويج باللقب الافريقي لم تنحصر في النسختين السابق ذكرهما، الأهلي صعد في النسخة الماضية من دور المجموعات في المركز الثاني بفارق نقطة عن النجم الساحلي المتصدر وبفارق نقطة عن الهلال السوداني صاحب المركز الثالث.

وفي نسخة دور المجموعات من بطولة دوري ابطال افريقيا 2001، صعد الأهلي في المركز الثاني خلف بترو أتلتيكو المتصدر بنفس عدد النقاط والتي بلغت 12 نقطة، فيما جاء أسيك ميموزا الإيفواري ثالثًا برصيد 10 نقاط.

ودخل الأهلي وقتها في حسابات التأهل بعد الخسارة من أسيك ميموزا في الجولة الثالثة في كوت ديفوار بهدف نظيف، حيث فاز الأهلي في الجولة الأولى 3-1 على بترو أتلتيكو في أنجولا، ثم الفوز على شباب بلوزداد 1-0 في القاهرة.

وفي الجولة الرابعة فاز الأهلي على أسيك بهدفين مقابل هدف في القاهرة ثم خسر من بطل أنجولا 4-2 في القاهرة وفاز على شباب بلوزداد 1-0 في الجزائر.

استطلاع الراى


توقعاتك لمباراة الذهاب بين الأهلي وصن داونز بدوري أبطال أفريقيا؟
الدوري العام - 2020/2021