ثلاثية تاريخية.. الأهلي بطلا لكأس مصر



نجح الأهلي في الجمع بين بطولات الدوري ودوري أبطال إفريقيا وكأس مصر، وذلك بعد الفوز في المباراة النهائية على طلائع الجيش بركلات الترجيح 3-2 بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافة بالتعادل بهدف لكل فريق.

وجاءت أحداث الشوط الأول من المباراة جيدة المستوى، وسط سيطرة متبادلة بين الفريقين على مجرياتها مع أفضلية نسبية للمارد الأحمر، الذي كان بإمكانه إنهاء الشوط متقدمًا.

وفي الدقيقة التاسعة شكّل طلائع الجيش هجمة سريعة، من الجهة اليمنى استغلالًا لتقدم علي معلول، لتصل الكرة إلى مهند لاشين ليُمررها إلى زميله أحمد زولا الذي انطلق وتوغل داخل منطقة الجزاء قبل أن يمرر عرضية أرضية إلى خالد سطوحي الذي أودعها في الشباك.

وقبل أن تنطلق أفراح لاعبي طلائع الجيش، قام الحكم المساعد يوسف البساطي برفع رايته معلنًا وجود تسلل على عمرو مرعي، ليُطلق الحكم محمد الحنفي صافرته، انتظارًا لقرار تقنية الفيديو التي دعمت قرار البساطي.

وفي الدقيقة 15 شكّل الأهلي أولى هجماته الخطيرة على مرمى طلائع الجيش، وذلك من خلال هجمة منظمة انفرد على إثرها الثنائي مروان محسن ومحمد مجدي أفشة.

وتوجه مروان محسن الذي تسلم الكرة ناحية اليسار قبل أن يُمرر كرة ذكية إلى محمد مجدي أفشة على خط منطقة الجزاء إلا أن الأخير سددها ضعيفة في وسط المرمى ليتصدى لها محمد بسام بسهولة.

وفي الدقيقة 34، شكّل الأهلي هجمة منظمة وسريعة بدأت من حمدي فتحي في وسط الملعب الذي مرر كرة إلى محمد مجدي أفشة على حدود منطقة الجزاء، ليمررها إلى علي معلول في الجهة اليسرى.

وأرسل التونسي معلول عرضية سريعة متوسطة الارتفاع وصلت إلى مروان محسن على الزاوية القريبة ليسددها مباشرةً في المرمى إلا أن الحارس بسام أبعدها ببراعة عن مرماه.

ونفّذ الأهلي جملة رائعة في الدقيقة 36، كانت البداية فيها عند طاهر محمد طاهر الذي توغل إلى العمق من الجهة اليسرى ومرر كرة إلى حسين الشحات الذي تركها بمراوغة ذكية إلى علي معلول، ليتبادل التونسي كرة ثنائية مع الشحات، انفرد على إثرها من الجهة اليسرى إلا أنه سدد كرة قوية علت العارضة.

وفي الشوط الثاني، استمرت هيمنة الأهلي على مجريات اللعب، مصحوبة بهجمات خطيرة على مرمى محمد بسام، وسط محاولات على استحياء من فريق طلائع الجيش.

وفي الدقيقة 58، تدخل أحمد علاء، لاعب الأهلي المُعار لطلائع الجيش بقوة على طاهر محمد طاهر الذي كان ينظر في اتجاه الكرة القادمة من خلفه، إلا أن مدافع أبناء طارق العشري تدخل بمحيط جسده عليه لمنعه من المرور في الجهة اليسرى.

وسقط طاهر على الفور على أرضية الملعب، حيث انسالت الدماء بغزارة من رأسه مما استلزم تدخل الجهاز الطبي، فيما قام الجهاز الفني بقيادة بيتسو موسيماني باستبداله، حيث حلّ محله محمود عبد المنعم كهربا.

واحتاج كهربا 3 دقائق فقط بعد نزوله لوضع العلامة المضيئة الأولى في اللقاء، بتسجيله الهدف الأول، حيث كانت البداية عند أيمن أشرف الذي أرسل طولية متقنة إلى مروان محسن.

 وأرسل مروان محسن كرة برأسية متقنة إلى محمود كهربا الذي استلمها وتوغل عدة سنتيمترات داخل منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة قوية في أقصى الزاوية اليسرى لتسكن شباك محمد بسام.

وفي الدقيقة 76، شكّل الأهلي هجمة مرتدة على مرمى طلائع الجيش، حيث أرسل حسين الشحات تمريرة بينية متقنة من منتصف الملعب انفرد على إثرها مروان محسن ليتوغل إلى منطقة الجزاء إلا أنه سدد كرة عشوائية ارتطمت في جسد الحارس محمد بسام لتنتهي فرصة هدف مؤكد للمارد الأحمر.

وفي الدقيقة 78، احتسب حكم اللقاء محمد الحنفي ركلة حرة مباشرة لطلائع الجيش نُفذت بعرضية داخل منطقة الجزاء، لينطلق بعدها لاعبو طلائع الجيش في سيل من المطالبات باحتساب ركلة جزاء.

واضطر حكم اللقاء لإيقاف المباراة للاستماع لحكام تقنية الفيديو المساعد الذين استدعوه لمشاهدة الحالة عبر شاشة الـ VAR، ليتضح وجود حال شد من أحمد علاء لقميص بدر بنون، ليُقرر بعدها الحنفي استمرار اللعب.

وفي الدقيقة 92، نجح طلائع الجيش في إحراز هدف التعادل بعد كرة عرضية من إسلام محارب قابلها ناصر منسي بتسديدة رأسية بالونية سكنت شباك محمد الشناوي.

وقبل نهاية المباراة، تدخل أحمد علاء بقوة على جسد مروان محسن في وسط الملعب، ليحتسب حكم اللقاء ركلة حرة مصحوبة ببطاقة صفراء ثانية ومن ثم الحمراء في وجه مدافع الطلائع.

وبعد لجوء المباراة للأشواط الإضافية، لم يشهد اللقاء أي جديد في النصف ساعة المُضافة، حيث واصل الأهلي هيمنته التامة دون تشكيل خطورة حقيقية سوى بعض التسديدات من داخل منطقة الجزاء كان أبرزها من عمرو السولية ومحمود كهربا.

وفي ركلات الترجيح نجح الأهلي في الفوز بنتيجة 3-2، حيث أهدر من المارد الأحمر أيمن أشرف ومحمد مجدي أفشة وأحرز علي معلول وعمرو السولية وبدر بنون.

استطلاع الراى


من يتأهل في مجموعة الأهلي بدوري أبطال أفريقيا
الدوري العام - 2020/2021