الزمالك يرتكب جريمة في حق لاعبيه بمخالفة بروتوكول استئناف التدريبات



قرر مجلس إدارة النادي الزمالك مساء اليوم الأربعاء التراجع "كالعادة" عن قراره السابق برفض العودة لاستئناف التدريبات، مع تخصيص معسكر مغلق للفريق يُقام في برج العرب بالإسكندرية.

واستقر مجلس الأبيض في اجتماعه اليوم على إجراء اللاعبين لمسحات طبية غدًا الخميس، على أن يستأنف الفريق تدريباته مباشرةً عقب إجراء المسحات ودون انتظار نتيجاتها.

ويعد قرار الزمالك خروجًا صارخًا عن اللوائح الصارمة التي أعدتها الدولة ووزارة الشباب والرياضة بشأن استئناف الفرق الجماعية تدريباتها استعدادًا لاستكمال المنافسات.

وأصدرت وزارة الشباب والرياضة بروتوكول طبي بالتعاون مع اللجنة الطبية باتحاد الكرة يوضح من خلاله التعامل مع كل كبيرة وصغيرة في فترتي التدريبات والمباريات لتفادي انتشار العدوى.

ويستوجب البرتوكول عدم استئناف أي فريق تدريباته قبل إجراء المسحة الأولى، وفي حالة ظهور حالة إيجابية، يتم تأجيل العودة لاستكمال التدريبات لحين ظهور نتيجة المسحة الثانية.

ويهدف ذلك البروتوكول الحد من انتشار عدوى فيروس كورونا، حيث أنه في حالة مخالطة اللاعبين لبعضهم في التدريبات وكان من بينهم أحد المصابين بالفيروس سينجم عن ذلك عدد أكبر من المتوقع من الإصابات.

ويبقى التساؤل الأهم، كيف يسمح الزمالك باستئناف التدريبات دون ظهور المسحات، في ظل اعتراف اللاعب محمود شيكابالا، بأن محمد عواد، حارس الأبيض الذي اعلن إصابته بفيروس كورونا قد خالط عددًا كبيرًا من لاعبي الفريق ؟

وتشرف اللجنة الطبية باللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة واتحاد الكرة على تطبيق ذلك البروتوكول؛ نظرًا لأهميته على الصحة العامة للاعبي وموظفي الفرق، مما استوجب على الجبلاية التعاقد مع أحد الشركات لإجراء المسحات على جميع لاعبي وموظفي الأندية بتكلفة مالية كبيرة.

يُذكر أن إدارة الزمالك التي أعلنت تنازل لاعبي فرق السلة واليد والقدم على 50% من عقودهم بأخر 4 أشهر أن النادي هو من سيقوم بإجراء المسحات على نفقته الخاصة وليس على نفقة اتحاد الكرة.

استطلاع الراى


من يتأهل لنهائي دوري أبطال أفريقيا؟
الدوري العام - 2019/2020