الأولمبية الدولية تستبعد إقامة الأولمبياد بدون حضور جماهيري.. وترجح إلغائها حال تأجيلها مجددا



رجح توماس باخ،رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أنه سيتم إلغاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو في حال عدم انحسار على فيروس كورونا المستجد، على الرغم من تأجيلها إلى العام المقبل.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قد أقرت قبل في 24 ساعة تأجيل دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 إلى العام المقبل، بعد تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أصيب على إثره 5 مليون شخص حول العالم.

وكان شينزو آبي، رئيس الحكومة اليابانية قد أكد في إبريل الماضي بأنه سيكون "من الصعب" إقامة الأولمبياد في صيف 2021 ما لم تتم السيطرة على تفشي الفيروس، قبل أن يؤكد رئيس اللجنة المنظمة للأولمبياد أنه سيتم إلغائها بشكل نهائي حال عدم إقامتها في العام الجديد.

وقال باخ في تصريحاته لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي :"إلغاء الأولمبياد حال عدم إقامتها في 2021 ؟ بصراحة، أنا أتفهم هذا الموقف، لا يمكن ان توظف ما بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف شخص في اللجنة المنظمة إلى الأبد".

وأضاف :"لا يمكن تغيير روزنامة الرياضة العالمية لكل الاتحادات الدولية البارزة كل عام ولا تستطيع إبقاء الرياضيين في حالة من عدم اليقين. وبالتالي أنا أتفهم موقف شركائنا اليابانيين في هذا الشأن".

وأشار باخ إلى أنه اتفق مع شينزو آبي على أن يكون صيف 2021 هو الخيار الأخير لاستضافة طوكيو الأولمبياد الصيفي للمرة الثانية في تاريخها بعد العام 1964.

وأكمل الألماني توماس باخ تصريحاته قائلًا :"يتعين علينا ان نستعد لسيناريوهات مختلفة. هناك تصميم كبير لإقامة الألعاب في يوليو من العام المقبل، و في الوقت ذاته، اذا نظرنا إلى مختلف السيناريوهات فيما

واستبعد باخ إقامة دورة الألعاب بدون حضور جماهيري، في حال استمرار فرض قيود التباعد الاجتماعي بسبب "كوفيد-19" حتى موعدها الجديد، حيث قال :"هذا ما لا نريده لأن روح الألعاب هو توحيد المشجعين وهذا ما يجعل الألعاب فريدة جدا لان جميع الأنصار يتواجدون في الملعب الأولمبي سويًا".

استطلاع الراى


رايك في مفاوضات الأهلي مع طاهر محمد طاهر لاعب المقاولون
الدوري العام - 2019/2020