لاسارتي يسرد مسيرته التدريبية منذ اليوم الأول: تدريب هذا الفريق كان قرارا كارثيا.. وصُدمت بقرار الإدارة»



سرد مارتن لاسارتي، المدير الفني للفريق الأول بالأهلي مسيرته التدريبية منذ اليوم الأول، وكيفية اتخاذ قراره بالسير في ذلك الطريق الذي أوصله إلى تدريب المارد الأحمر في الوقت الحالي.

وأوضح المدرب الأوروجواياني أن قرار تدريبه لفريق المليونيرات الكولومبي في عام 2007 كان هو الخطأ الأكبر في مسيرته التدريبية، وذلك بسبب عدم دراسته للموقف بشكل جيد على غير المعتاد.

وفي حوار مطول مع موقع تانيل الأوروجواياني تم توجيه سؤالًا للاسارتي جاء عبارة عن " متى ولماذا قررت أن تصبح مدربًا؟"، ويستعرض El-Ahly.com إجابة مدرب الأحمر على ذلك السؤال.

وقال لاسارتي :"لقد كنت قائدًا لأربع أو خمس سنوات في فريق رينتيستاس وأنا عمري 21 عامًا، وكنت قائدًا فريق رامبلا وناسيونال الأوروجواياني، كما كان الحال ذاته في ديبورتيفو لا كورنيا الإسباني".

وأضاف :"لقد لمسني ذلك شعور القيادة دائمًا، من خلال طريقة وجودي لتجميع الناس من أجل السير لتحقيق هدف معين، وبمجرد أن أخبرني خوان أونتشين -مدرب بينارول الأسبق- أنه كان لديّ سمات المدرب، وأنا عرفت طريقي".

وأكمل :"قمت بالدورة التدريبية في عام 96 ، وفي سنتي الأخيرة كلاعب كنت قد أنجزت الدورة بالفعل، وفي عام 97 كنت قد قررت التوقف عن اللعب، كان عمري 35 عامًا وكنا نعاني في فريق رامبلا الذي واجه العديد من الصعوبات الاقتصادية حينها".

وتابع لاسارتي :"قررت التوقف عن اللعب، لقد كلفني ذلك الكثير، وبالفعل ذهبت للإدارة من أجل إبلاغهم بقراري وتوجيه الشكر لهم"، مٌضيفًا :"كنت اعتقد أنهم كانوا سيعرضون علي عقدًا لمدة عام آخر، لكنهم صدموني وقالوا لي "هل تريد أن تكون مدربًا للفريق الأول؟".

وواصل :"ما لم يكن أرغب في القيام به كلاعب ، كان على استعداد للقيام به كمدرب، الآن يجب أن أعاني، لكن من منصب المدير الفني، وأن أتمكن من التأهل بالفريق إلى دوري الدرجة الأولى".

واستكمل :"على مدار عشرين سنة وأنا أدرب فرقًا في الدوري الممتاز، باستثناء فترة تدريب مع ريفر بليت الأوروجواياني، حيث هبطنا لدوري الدرجة الأولى.. في موسمي الأول مع رامبلا سارت الأمور بشكل جيد نسبيًا، ثم ذهبت إلى راتيستاس وفزنا بالبطولة ثم إلى بيلا فيستا، حيث أمضينا فترة جيدة. ثم كانت هناك بعض الصعوبات وقررت المغادرة".

وأردف لاسارتي حول مسيرته التدريبية الطويلة :"ذهبت إلى الإمارات العربية المتحدة، وهو أمر غريب، من أولها في ذلك الوقت ، ذهبت إلى الفريق الذي دربه مارادونا -الوصل الإماراتي- ثم انتقلت إلى ريفر بليت وكانت الأمور سيئة للأسف رغم أننا قمنا بموسم جيد، ثم ذهبت إلى ناسيونال واستمريت هناك نحو العامين".

وعن الخطأ الكارثي في مسيرته قال :"ثم ذهبت إلى نادي المليونيرات، الخطأ التاريخي في حياتي، لأنني لم أجري تشخيصًا جيدًا، أنا أقوم بتشخيص جيد قبل الموافقة، في غضون أسبوع من بداية الموسم غادر المدرب السابق ولم أكن أعرف ماذا فعلوا ؟ وكيف استعدوا، وما يملكه اللاعبين من قدرات، لكن قلت "المليونيرات فريق كبير"، وبعد شهرين غادرت، كانت بالفعل كارثة، فزنا بمباراة واحدة من ثمانية".

تعرف على المسيرة التدريبية لمارتن لاسارتي المرشح لقيادة الأهلي

استطلاع الراى


من يتوج ببطولة الأمم الأفريقية مصر 2019؟
الدوري العام - 2019