أخبار الأهلي اليوم: تبادل الاتهامات بين البدري ولاعبيه .. وعودة جوزيه؟

أخبار الأهلي اليوم: تبادل الاتهامات بين البدري ولاعبيه .. وعودة جوزيه؟

لمتابعة أخبار النادي الأهلي اليوم وأخبار الرياضة في مصر عامة يقدم الموقع لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم وهي الخدمة التي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لناديهم.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

الأهرام

«الكاف» يحذر الأندية من القهوة والترامادول

تراجع مستوى السعيد وغالى وأجايى والدفع بميدو بدلا من وليد أبرز ألغاز « تعادل زاناكو»

تلقي النادي الأهلي خطاباً رسمياً من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يحذر لاعبي فريقه المشاركين في بطولة دوري الأبطال من تناول القهوة بشكل مبالغ فيه لتضمنها مادة الكافيين، التي تم وضعها من ضمن المواد المنشطة المحظورة في القوائم الجديدة للمنشطات.

وقال الكاف في خطابه لجميع الأندية التي تأهلت لدور المجموعات بدوري الأبطال: إن هناك فحصا للمنشطات سيتم لعدد من اللاعبين عقب نهاية كل مباراة ، وبدوره حذر الجهاز الطبي لاعبي الأهلي من الافراط في تناول القهوة والاكتفاء بثلاث مرات علي الأكثر يوميا،ً كون الخطاب اشتمل علي أن تناول اللاعبين 7 أكواب من القهوة سيدخلهم دائرة المنشطات وستظهر تلك المادة عند تحليل الدم ويعتبر اللاعب متعاطيا للمنشطات.

كما أرسل الكاف خطابات للأندية يخطرها فيها بأن أقراص الترامادول تحولت الي مواد منشطة وليست مسكنة كما كانت تعامل في أوقات سابقة وإذا ظهرت آثارها في دم اللاعبين سيتم اتخاذ الإجراءت الخاصة بالمنشطات، وطالب الكاف من الأندية ضرورة وجود جهاز صدمات القلب داخل غرف الملابس تجنباً لأي حالة طارئة.

علي جانب آخر، كشف التعادل السلبي وأداء أبناء القافلة الحمراء خلال مباراة زاناكو التي أقيمت باستاد الجيش المصري في برج العرب نقاط القوة والضعف في لاعبي الأهلي والفارق الرهيب بين المسابقات المحلية والقارية . وأظهرت المباراة أنه شتان الفارق بين مسابقة محلية فقيرة فنياً ليس بها سوي الأهلي فقط وبطولة قارية تطورت فيها الفرق بصورة كبيرة وباتت لا تخشي الأسماء وقوة المنافسين، وتلعب في أي مكان لتحقيق الفوز أو حتي التعادل إذا كان خارج الأرض والديار بينما في الدوري المحلي أغلب الأندية تواجه الأهلي وهي مهزومة قبل أن تصل الي الأستاد بل أن الفريق الأحمر لا يلعب علي أرض الواقع سوي عدد قليل من تلك المواجهات الحقيقية التي تتضمن منافسة مثل مبارياته مع المصري والزمالك وانبي والمقاصة وسموحة، وكشفت مصادر عن أن المباريات التي شاهدها الجهاز الفني للاهلي لمنافسه بطل زامبيا أظهرته كأي فريق عادي وليس به لاعبون مؤثرون، ولكنهم صدموا داخل برج العرب، حين وجدوا مديرا فنيا يقود زاناكو باقتدار وبحنكة وفريقا يلعب بشكل منظم فنياً وتكتيكيا، لذا عجز أبناء الرداء الأحمر عن الوصول إلي مرماهم لتخرج النتيجة بالتعادل السلبي، بل أن أحد أعضاء الجهاز الفني قال إن هذا الفريق سيكون له دور مؤثر في نتائج المجموعة وربما يكون أحد المتأهلين لدور الـ8 للبطولة.

بينما أكدت المباراة أن هناك علامات استفهام حول حالة الإرهاق التي ضربت بعض اللاعبين واسباب ذلك وهي ناتجة عن أحمال تدريبية أم إجهاد من تلاحم المباريات والمواسم، بجانب أن هناك لغزا كبيرا حول تراجع اداء عبدالله السعيد وحسام غالي وجونيور أجايي وجدوي الدفع بهم رغم أن هناك من هو أفضل منهم بدنياً علي الأقل، وكذلك هناك تساؤلات حول أسباب الدفع بميدو جابر منذ البداية والإبقاء علي لاعب بحجم وليد سليمان علي دكة البدلاء ومنح الأخير فرصة المشاركة في الشوط الثاني. من جانبه، أكد حسام البدري المدير الفني إن التأهل لدور الـ8 ببطولة دوري أبطال إفريقيا سيكون من نصيب الأهلي، رغم التعادل الذي انتهت به مباراة زاناكو، وقال إن فريقه فقد نقطتين مهمتين في مشواره بدور المجموعات، لكنه المشوار مازال طويلًا، والفريق أمامه فرصة للتعويض في المباريات المقبلة، وحجز بطاقة الصعود لدور الـ8.

وأضاف المدير الفني للأهلي أن الفريق كان يضغط بكل قوته علي لاعبي زاناكو، لكن دون شراسة علي المرمي وفي غياب للفرص الحقيقية، مشيراً إلي أن الفريق واجه سوء حظ غريبا في آخر فرصتين بالمباراة، وأشار «البدري» إلي أن التشكيل الذي بدأ به المباراة كان لرؤية فنية من البداية، والتغييرات التي قام بها خلال المباراة كانت بسبب حالة الإرهاق التي ضربت حسام غالي وجونيور أجايي.

بينما أكد سيد عبدالحفيظ مدير الكرة إن مباراة القطن الكاميروني في الجولة القادمة من دوري أبطال إفريقيا مهمة للغاية، وسوف نستعد لها بشكل قوي، رغم أنها ستقام علي ملعب الفريق الكاميروني، خاصة أن هناك رغبة أكيدة لدي الجهاز الفني واللاعبين لتقديم عرض قوي، واللعب علي الفوز من؛ أجل العودة بنتيجة إيجابية، وقال عبدالحفيظ إن الجهاز الفني يتفهم وبشدة عدم رضا الجماهير عن المردود الذي ظهر به الفريق في مباراة زاناكو الزامبي في أولى مباريات دور الـ16، ويقدر جيدًا مساندة الجماهير ودعمها ورغبتها في رؤية الفريق يحقق الانتصارات.

الجمهورية

الأهلي علي صفيح ساخن

البدري ولاعبوه يتبادلون الاتهامات

طاهر "رجع في كلامه" ويفكر في جوزيه

دخل مسئولو النادي الأهلي في سباق مع الزمن للاتفاق مع المدير الفني الأجنبي الجديد للفريق خلال الفترة المقبلة بعد الاستقرار علي أن يكون البديل أجنبيا في حال توجيه الشكر للمدرب حسام البدري المدير الفني للفريق.

كان التعادل مع زاناكو الزامبي سلبيا في بداية مشوار الأهلي بدور الستة عشر "دور المجموعات" في دوري أبطال أفريقيا قد وضع الفريق وعلاقة البدري بالنادي في نفق مظلم خاصة مع تبادل الاتهامات بين البدري ولاعبيه داخل غرفة تغيير الملابس بعد انتهاء المباراة علي استاد برج العرب بالإسكندرية.. ويري اللاعبون أن السبب في التعادل هو التشكيلة التي خاض بها الفريق المباراة وعدم تقدير الجهاز الفني للفريق إمكانيات المنافس بالشكل الجيد فيما رأي البدري ومعاونوه أن اللاعبين هم السبب وراء هذا التعادل لافتقادهم روح الفانلة الحمراء وهو ما ظهر بالفعل خلال المباراة حيث غابت الروح القتالية عن الفريق في هذه المباراة وفشل اللاعبون في استغلال الفرص التي سنحت لهم.

لهذا بدأ مسئولو النادي بقيادة محمود طاهر رئيس المجلس المعين لإدارة النادي في دراسة البدائل المتاحة من بين المدربين الأجانب للتعاقد مع أحدهم في الفترة المقبلة في حال استمرت كبوة الفريق في البطولة الأفريقية لاسيما وأن الأهلي اقترب من حسم لقب الدوري حيث يحتاج فقط للفوز علي الشرقية يوم الأربعاء المقبل ثم الفوز علي المقاصة قبل نهاية الشهر الحالي وهي المباراة التي ستعقبها مباراة الفريق أمام الوداد البيضاوي المغربي في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الرابعة بدوري الأبطال فيما ستكون مباراة الفريق الثانية بدور المجموعات في دوري الأبطال أمام القطن الكاميروني علي ملعب الأخير الأسبوع المقبل.

علمت "الجمهورية" أن البدائل المطروحة لخلافة البدري تضم البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني السابق للفريق رغم مشاكله السابقة مع أعضاء المجلس المعين الحالي للنادي حيث سبق لهذا المجلس أن رفض تماما فكرة الاستعانة بجوزيه خشية أن يقال إن المجلس استعان بنفس المدربين الذين استعان بهم المجلس السابق بقيادة الكابتن حسن حمدي وأعلن أعضاء المجلس المعين بقيادة طاهر رفضهم الاستعانة بجوزيه بدعوي أنه مدرب كبير السن ولم يعد لديه ما يقدمه للفريق إضافة لفشله في جميع التجارب الأخري التي خاضها خارج الأهلي مثل اتحاد جدة ومنتخب أنجولا وبيروزي الإيراني وجاء رد جوزيه قاسيا حيث لجأ للتهكم علي مجلس الإدارة من خلال ظهوره علي هيئة رجل مسن في برنامج "صاحبة السعادة" الذي تقدمه الفنانة الكبيرة إسعاد يونس.. والآن. وبعد مرور نحو ثلاث سنوات. بدأ التفكير مجددا في إقناع جوزيه بالتراجع عن اعتزال التدريب والعودة لقيادة الأهلي خلفا للبدري في حال تحولت عثرة الفريق أمام زاناكو إلي كبوة أفريقية جديدة.

الجدير بالذكر أن التفكير في استعادة جوزيه لقيادة الفريق ينبع من خشية ردود فعل الجماهير في حال خرج الفريق من دور المجموعات بدوري الأبطال حيث يري أعضاء مجلس طاهر صعوبة في التعاقد مع مدرب كبير من أصحاب الأسماء الرنانة في ظل ارتفاع قيمة الدولار إضافة إلي أن وجود جوزيه قد يخفف من ردود الفعل الغاضبة في حال خروج الفريق من دوري المجموعات بدوري الأبطال ليكون التعاقد مع جوزيه بمثابة ورقة انتخابية في ظل اقتراب موعد الانتخابات الجديدة للنادي.

أخبار اليوم

من اجل عيون القطن .. راحه للسعيد امام الشرقية

قرر حسام البدري المدير الفني للأهلي ،اراحة عبد الله السعيد نجم الفريق نظرا لمشاركته المستمرة في المباريات .. لذلك لن يشارك السعيد في مباراة الاهلي امام الشرقية يوم الأربعاء المقبل، ضمن الجولة 29 بمسابقة الدوري الممتاز.. و ذلك خوفا من الاجهاد و استعدادا لمباراة القطن الكاميروني في الجولة الثانية في دور ال16 لدوري رابطة الابطال الافريقي

المصري اليوم

الأهلى يرفض معاقبة اللاعبين بعد التعادل مع زاناكو

رفض الجهاز الفنى للفريق الكروى الأول للنادى الأهلى، توقيع أى عقوبات على اللاعبين، بعد التعادل المخيب أمس أول، أمام زانكو بطل زامبيا، فى مستهل مشوار دور المجموعات لدورى رابطة الأبطال الأفريقى.

وقرر الجهاز الاكتفاء بتطبيق اللائحة على الفريق والتى تنص بعدم الحصول على أى مبالغ مالية عند التعادل داخل الأرض، فى مباريات البطولة الأفريقية.

يأتى رفض الجهاز الفنى لتوقيع أى عقوبات إضافية، خوفاً من تأثيرها السلبى من الناحية المعنوية على اللاعبين، خصوصاً أنهم مقبلون على ثانى مواجهاتهم بعد عشرة أيام فى الكاميرون أمام القطن الكاميرونى، والتى يسعى الفريق لتحقيق الفوز خلالها والمضى قدماً نحو صدارة المجموعة.

وهاجمت الجماهير، التى تواجدت فى ملعب برج العرب لمشاهدة المباراة، حسام البدرى، المدير الفنى للفريق عقب نهاية المباراة، وخسارة نقطتين مهمتين فى مشواره نحو تصدر المجموعة، واتهموه بعدم الجرأة الهجومية داخل ملعبه وعدم الاستفادة من جميع الأوراق الرابحة الموجودة لديه، فضلاً عن إخراجه لميدو جابر، رغم أنه من اللاعبين الذين بمقدورهم صناعة الفارق.

ومن جانبه، أبدى حسام البدرى، عدم رضاه عن النتيجة التى انتهت إليها المباراة، خصوصاً أن المباراة على ملعبه ووسط جمهوره، لافتاً إلى أنه كان يمنى نفسه بتحقيق الفوز خلالها لاحتلال صدارة المجموعة من بدايتها، مشدداً على أن الأمر ليس بالغ السوء كما يعتقد البعض، خصوصاً أن فريقه لم يخسر، وأن التعادل تحقق أيضاً فى المباراة الأخرى بين الوداد المغربى، والقطن الكاميرونى، حيث ستدخل الفرق الأربعة مباريات الجولة الثانية بنفس الرصيد من النقاط.

وأشار البدرى إلى أن مواجهة زاناكو، كشفت أن فريقه يحتاج إلى بعض التدعيمات فى العديد من المراكز، ولكن الوقت لن يسمح له الحديث عن المراكز التى يرغبها وأنه سيعقد جلسة مع لجنة الكرة، عقب حسم المسابقة المحلية، للاتفاق على العناصر التى يرغب الفريق ضمها خلال الفترة المقبلة، لتكوين فريق متكامل يكون بمقدوره حسم جميع الألقاب، خصوصاً أن الجميع يعلم أنه لم تتح له فرصة اختيار اللاعبين من بداية الموسم، وأنه لم يختار سوى اللاعبين الذين انضموا للفريق فى فترة الانتقالات الشتوية. وأضاف البدرى أنه بالرغم من التعادل، إلا أنه يعد الجماهير بصعود الأهلى لدور الثمانية، وتصدر المجموعة وتحقيق نتائج إيجابية فى المباريات المقبلة. وأضاف المدير الفنى للأهلى أن الفريق كان يضغط بكل قوته على لاعبى زاناكو، لكن دون شراسة على المرمى وفى غياب للفرص الحقيقية، لافتًا إلى أن الفريق واجه سوء حظ غريب فى آخر فرصتين بالمباراة.

وأشار «البدرى» إلى أن التشكيل الذى بدأ به المباراة كان لرؤية فنية من البداية، مضيفًا أن التغييرات التى قام بها خلال المباراة كانت بسبب حالة الإرهاق التى ضربت حسام غالى، وجونيور أجاى.

فيما أعرب سيد معوض، مدرب الفريق عن عدم رضاه عن أداء الفريق خلال المباراة، مشدداً على أن الفريق عانى من غياب السرعة فى الشوط الأول من المباراة، ولكن التغييرات فى الشوط الثانى بمشاركة وليد سليمان ومؤمن زكريا وكريم نيدفيد أضافت بعض السرعات فى الأداء.

وأكّد مدرب الفريق أن هذه البداية فى دورى المجموعات لم يكن يتمناها، مشيرًا إلى أن الأهلى مطالب بالفوز فى جميع المباريات التى تقام على أرضه، وحاليا لابد من أن يفوز فى أحد المباريات التى تقام خارج أرضه.

وأوضح «معوض» أن أكثر من لاعب فى الأهلى كان بعيدًا عن مستواه خلال مباراة الأمس، ولكن قدرات اللاعبين والخبرات الموجودة قادرة على التعويض فى المباريات المقبلة.

يأتى هذا فى الوقت الذى يكثف فيه مجلس الإدارة، من جهوده مع المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، من أجل الحصول على الدعم الخاص بالطائرة الخاصة التى ستقل الفريق إلى مدينة جاروا الكاميرونية لمواجهة القطن الكاميرونى، قبل السفر إلى الكاميرون وليس بعد العودة من هناك.

فيما أنهى الجهاز الإدارى كافة الإجراءات الخاصة بالحصول على تأشيرات السفر للاعبين إلى الكاميرون، وطلب حسام البدرى، من الجهاز الإدارى استخراج التأشيرة لجميع اللاعبين المقيدين أفريقياً تحسباً لاختيار أى منهم لخوض المواجهة.

من ناحية أخرى، يستأنف الفريق تدريباته، استعداداً لمواجهة الشرقية المقررة بعد غد الأربعاء ضمن مباريات الدورى، والتى يسعى الفريق خلالها لتحقيق الفوز ومواصلة مشواره نحو الاحتفاظ باللقب المحلى للعام الثانى على التوالى.

وطلب البدرى من اللاعبين عدم التفكير أو الانشغال بنتيجة مباراة زاناكو، والتركيز فقط فى كيفية تحقيق الفوز على الشرقية، ثم العودة بعدها للتفكير فى المعترك الأفريقى.

وحذر الجهاز الطبى، المدير الفنى من خطورة الدفع بأحمد حجازى، فى مباراة الشرقية، من بدايتها، خصوصاً وأن اللاعب لم يسبق له المشاركة فى أى تقسيمة خلال الأيام الماضية، وستكون أول تقسيمة سيخوضها هى الخاصة بمران اليوم، ويفكر البدرى، فى تجهيز اللاعب، وأن يبقيه على دكة البدلاء ليكون أحد الأوراق التى سيعتمد عليه خلال مواجهة القطن الكاميرونى، خصوصاً أن حجازى من اللاعبين أصحاب الخبرات الدولية الكبيرة فى مركزه سواء مع ناديه أو المنتخب.

X