أخبار الأهلي اليوم : صفقة تبادلية مع المقاصة والبدري يواجه نوات الشتاء

أخبار الأهلي اليوم : صفقة تبادلية مع المقاصة والبدري يواجه نوات الشتاء

لمتابعة أخبار النادي الأهلي اليوم وأخبار الرياضة في مصر عامة يقدم الموقع لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم وهي الخدمة التي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لناديهم.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

الأهرام

«الخسارة البيضاء» تنقذ «الجهاز الفنى للأهلى» من ضغوط الجماهير

البدرى يعنف لاعبيه فى غرفة الملابس بالسويس ويحذرهم من صعوبة الدور الثانى بالدورى

حولت خسارة الزمالك من الإنتاج الحربى 1-2 فى المرحلة الـــ18 من مسابقة الدورى نيران الغضب تجاه حسام البدرى المدير الفنى وجهازه المعاون فى الاهلى الى هدوء مشوب بالحذر بعد تعادله مع الإسماعيلى سلبياً فى المرحلة ذاتها وقبلها خسارة السوبر المصرية أمام المنافس والغريم التقليدى الزمالك التى جرت الجمعة الماضى باستاد محمد بن زايد فى عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة أبوظبي.

وكان بعض المعارضين للبدرى قد جهزوا حملاتهم ضد المدير الفنى للفريق بعد التعادل بنية الإطاحة به من قيادة أبناء الفانلة الحمراء فى تلك الفترة وإعادة البرتغالى مانويل جوزيه.

ويواجه البدرى أزمة حقيقية فى الفترة الأخيرة تتمثل فى سيناريو محكم بهدف تضييق الخناق عليه بدأ منذ إجباره على السفر لمعسكر لا فائدة منه كونه يقام دون القوام الرئيسى المشارك فى المنتخب الوطنى ببطولة أمم افريقيا وارهاق لاعبيه العائدين من كأس العالم العسكرية وعدم جاهزية المنضمين حديثاً مثل عمرو بركات وكوليبالى واحمد حمودى والإصابات الى لحقت بعمرو السولية ورامى ربيعة ومحمد نجيب ومروان محسن وباسم على وابعدتهم عن المشاركة طوال الفترة الماضية بجانب التونسى على معلول الظهير الأيسر ومخطط الاحمال أنيس الشعلانى الذى لم يحصلوا على تأشيرتهم سوى قبل مواجهة القمة بساعات، كما أن هناك من طمس الحقيقة لإجبار الاهلى على خوض السوبر وسط تلك الظروف، وهو ما ظهر على أداء الفريق المنهك والمرهق بشدة لتكون النتيجة هى الخسارة ولو بضربات الجزاء.

ورغم الحملة الممنهجة التى يتقنها البدرى ومعاونوه، إلا أن المدير الفنى انفرد بلاعبيه داخل غرفة ملابس استاد الجيش فى «حوض الدرس» بالسويس عقب التعادل مع الإسماعيلى وتحدث معهم حول تلك المرحلة وصعوبتها، ورفض البدرى تأجيل حديثه معهم لحين العودة للتدريبات معللاً بأن الوقت لم يعد يحتمل ذلك.

وقال المدير الفنى للاعبيه: «حذرتكم فى الفترة السابقة من صعوبة الدور الثانى وقوة المنافسة فيه ولكنكم لم تكونوا عند مستوى الحدث حتى الآن، تعادلنا مع الإسماعيلى ليس هو السبب ولكن هناك علامات استفهام واضحة على مستوى البعض منكم مثل على معلول وقبله حسين السيد وميدو جابر الذى يطالب دوماً باللعب ولكن هذا هو المستوي».

وأضاف البدرى أنه لن يقبل بظهور الفريق بهذا الشكل مرة أخرى والبداية ستكون من المقاولون والتى يجب منها العودة لطريق الانتصارات تجنباً لأى أزمات أخري، وأوضح فى حديثه للاعبيه انهم يجب أن يحسموا اللقب مبكراً لمنع المنافسين من الاقتراب وإيجاد صراعات وضغوط حولهم، وتابع أنه المدير الفنى والمسئول عن تحديد موعد مشاركة الصفقات الجديدة فى المباريات وفقًا لرؤيته الفنية وظروف كل مباراة، مشيراً الى أن الفريق لديه ارتباطات محلية وإفريقية وأن نظرته الى المدى البعيد كانت وراء إراحة بعد العناصر خلال الفترة الأخيرة.

من جانبه، أكد أحمد أيوب المدرب العام ان الفريق قدم مباراة قوية أمام النادى الإسماعيلي، وأن التعادل نتيجة واردة فى كرة القدم؛ خاصة أن المنافس فريق كبير، ويضم عناصر مميزة فى كل المراكز، وقال ان الفريق مازال فى الصدارة، ويسعى الجهاز الفنى إلى الحفاظ على ذلك؛ من خلال علاج الأخطاء بشكل مستمر والسعى إلى الاستمرار فى تقديم العروض القوية.

وأضاف المدرب العام أن مباراة المقاولون العرب بعد غد ليست سهلة؛ خاصة أن المنافس خسر أمام الاتحاد السكندرى فى الجولة الماضية، وسوف يسعى إلى تعويض خسارته. وأكد أن مباريات الدور الثانى كلها صعبة، ولها حسابات مختلفة.

وكان الجهاز الفنى قد رفض منح لاعبيه راحة عقب التعادل مع الإسماعيلى وعاد الفريق للتدريبات باستاد التتش عصر أمس وبدأ بمحاضرة بالفيديو عن أخطاء المواجهة الأخيرة، وقال الدكتور خالد محمود مدير الجهاز الطبى ان الثنائى عبدالله السعيد وأحمد فتحى جاهزان لمواجهة المقاولون وذلك حسب رؤية الجهاز الفنى .

الأخبار

الأهلي يواجه «نوات الشتاء»

كشف تعادل الأهلي أمام الإسماعيلي عن بعض الأزمات التي تشبه » نوات الشتاء » وتهز جدران النادي الأهلي حاليا في ظل سعيه للحفاظ علي صدارة الترتيب العام لجدول المسابقة ومحاولة الاحتفاظ بلقب الدوري للموسم الثاني علي التوالي.

أزمات كثيرة تهز الأهلي حاليا في مقدمتها أزمة النادي مع اتحاد الكرة المجاور لمقر النادي بالجزيرة بشأن لاعبي منتخب الشباب وتهديد مجلس اتحاد الكرة بإيقاف أي لاعب يرفض الانضمام للمنتخب.. وتكمن الأزمة في رغبة الأهلي في الاحتفاظ باللاعبين كريم نيدفيد لكون أحد العناصر الأساسية بالفريق وأكرم توفيق البديل المباشر للاعبي خط الوسط مع سفرهما قبل مباراة المنتخب الأولي في بطولة الأمم الأفريقية والتي ستكون يوم 26 فبراير مع الموافقة علي انضمام الثلاثي أحمد حمدي وأحمد رمضان بيكهام ومحمد عصام الغندور من بداية المعسكر.. ويرغب الحفاظ بنجميه مع سفرهما للانضمام للمنتخب في الوقت المناسب. في الوقت نفسه رفض مسئولو الاتحاد أي حلول وتمسكوا بانضمام اللاعبين للمعسكر والسفر المبكر مع الفريق.

والأزمة الثانية التي تهز الأهلي استمرار هزة الثقة بعد التعادل أمس الأول مع الإسماعيلي خاصة أنها جاءت بعد أيام من خسارة بطولة السوبر أمام الزمالك بأبو ظبي.. وزاد القلق الاداء الباهت الذي ظهر عليه لاعبو الأهلي ومازالوا يعانون من الإجهاد وعدم القدرة علي استكمال المباراة بنفس القوة والتأثر بغياب اللاعبين المصابين أمثال عبد الله السعيد وأحمد فتحي وأحمد حجازي.. والأزمة الثالثة التي أغضبت جماهير النادي وأثارت العديد من التساؤلات غياب الصفقات الجديدة التي أبرمها الأهلي في الانتقالات الشتوية من بينهم الايفواري سليماني كوليبالي وعمرو بركات وأحمد حمودي.. وتساءل الجميع عن أسباب استبعاد الثنائي كوليبالي وبركات رغم مشاركتهما في معسكر دبي والمباريات الودية التي خاضها الفريق أثناء توقف الدوري.

المصري اليوم

الأهلى يطالب المقاصة بمبادلة «أنطوى» بـ«سامى»

يكثف مسؤولو النادى الأهلى مفاوضاتهم مع نظرائهم بنادى مصر المقاصة لإجراء صفقة تبادلية، تقضى بانتقال أحمد سامى، مدافع المقاصة، إلى صفوف القلعة الحمراء، وبقاء جون أنطوى بالمقاصة نهائياً، بعد انتهاء فترة إعارته فى نهاية الموسم الحالى، خصوصاً فى ظل إشادة إيهاب جلال، المدير الفنى للمقاصة، بقدرات اللاعب، وتواجده بصفة أساسية فى التشكيل الأساسى للفريق منذ التعاقد معه، فضلاً عن حاجة النادى الأهلى لجهود أحمد سامى، بعدما أبدى حسام البدرى، المدير الفنى للأهلى، إعجابه بقدرات اللاعب، ورغبته فى التعاقد معه فى نهاية الموسم لتدعيم خط الدفاع، والاستفادة من رحيل جون أنطوى، خصوصاً أنه لم يعد له مكان بالفريق خلال الموسم المقبل، خصوصاً أن الفريق يضم ثلاثة محترفين هم: على معلول و«كوليبالى» و«أجاى»، وهو ما تتعذر معه عودة «أنطوى» إلى الفريق خلال الفترة المقبلة، خصوصاً أن «البدرى» طلب من لجنة الكرة التعاقد مع لاعب وسط مدافع أفريقى بعد نهاية الموسم، وسيكون على حساب أحد المحترفين الثلاثة، ووفقاً للمعلومات الواردة من القلعة الحمراء، فإن الأقرب هو على معلول، الذى يسعى بقوة لخوض تجربة الاحتراف الأوروبى خلال الموسم المقبل.

ووضع حسام البدرى محمود علاء، مدافع وادى دجلة، فى الترتيب الثانى، حال تعذر إتمام صفقة «سامى» التبادلية مع المقاصة، خصوصاً أن «علاء» يتميز بمواصفات بدنية وفنية عالية رشحته ليدخل ضمن دائرة اهتمام حسام البدرى.

واستقر البدرى على تدعيم الصفوف فى نهاية الموسم بلاعبين فقط، أحدهما مدافع والآخر لاعب وسط ارتكاز، بعدما نجح الفريق فى التعاقد مع العديد من الصفقات المميزة خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة.

وينتظر مسؤولو الأهلى الرد النهائى من قِبَل المقاصة، بشأن إتمام تلك الصفقة لتحديد ما إذا كان سيتم الاكتفاء بالصفقة أو الدخول مع وادى دجلة فى صفقة «علاء».

من ناحية أخرى، بات أحمد فتحى جاهزاً للمشاركة فى مباراة المقاولون المقبلة بالدورى، والمقررة الأحد المقبل، ضمن مباريات الجولة التاسعة عشرة للدورى، بعدما تخلص اللاعب من حالة الإجهاد التى تعرض لها فى مباراة السوبر الأخيرة أمام الزمالك، ما ترتب عليه عدم لحاقه بمواجهة الإسماعيلى، التى أُقيمت أمس.

من جانبه، أبلغ الدكتور خالد محمود، طبيب الفريق، بأن «فتحى» جاهز من الناحية الطبية للمشاركة فى المباريات، وأن الأمر بات متروكا للجهاز الفنى من الناحية الفنية، ويُنتظر أن يجرى «البدرى» اختبارا فنيا للاعب، اليوم، ليحدد على أثره مدى إمكانية الدفع بـ«فتحى» منذ بداية المباراة، أو الإبقاء عليه بدكة البدلاء.

ويعول البدرى على اللاعب الكثير خلال الفترة المقبلة، خصوصاً أنه من الأوراق الأساسية التى يعتمد عليها الجهاز الفنى نظرا لقدراته الفنية والبدنية، فضلاً عن خبرته الكبيرة.

من ناحية أخرى، رفض حسام البدرى منح لاعبيه راحة من التدريبات، اليوم، عقب مواجهة الإسماعيلى، نظراً لضيق الوقت قبل مواجهة المقاولون، وسيكتفى البدرى بإجراء تدريبات استشفائية للمجموعة الأساسية التى شاركت أمام الإسماعيلى، على أن يرفع المعدلات التدريبية للمجموعة التى لم تشارك للارتقاء بمستواها الفنى والبدنى، تحسباً للاعتماد على أى منهما خلال المباراة.