قصة .. عبد السلام لاعب الأهلي الذي فاوضه برشلونة فأنضم لإتحاد الشرطة وخلع القلوب

قصة .. عبد السلام لاعب الأهلي الذي فاوضه برشلونة فأنضم لإتحاد الشرطة وخلع القلوب

الزمان: يونيو 2000

المكان: فرنسا

الحدث: بطولة كايول الفرنسية لفرق كرة القدم تحت 12 عام بمشاركة النادي الأهلي مع برشلونة وباريس سان جيرمان بجانب مارسيليا وفولهام.

محمد عبد السلام .. ربما هذا الإسم يتذكره متابعي كرة القدم في مصر بالإصابة الخطرة التي تعرض لها في مباراة بتروجيت والمصري موسم 2014/2015 بالدوري العام والتي تتابع بعدها أزمة بينه وبين مسئولي الفريق البترولي، ولكن الكثير لا يعلم بأن لاعب خط الوسط كان أحد ناشئي النادي الأهلي وكان قريباً للغاية من الإنضمام لصفوف برشلونة الإسباني.

محمد لاعب إتحاد الشرطة الحالي والذي يشغل مركز الظهير الأيسر حالياً بعد أن كان يلعب في منتصف الملعب إنضم لصفوف النادي الأهلي وهو في العاشرة من عمره بعد أن كان يلعب في صفوف فريق 16 عاماً بالشرقية ليقرر كشافي الأهلي التعاقد معه.

ويحكي عبد السلام في حواره مع El-Ahly.com "كان وقتها كلاً من الكابتن شطة ورمضان السيد يتوليان تدريب فريق 16 عام بالأهلي وأعجبوا جداً بمستوايا وقرروا التعاقد معي، خضت مع الفريق بطولة ودية في فيلنلدا بعد 3 شهور من ضمي للأهلي وحصلت على لقب أفضل لاعب والدهاف بعد إحراز 27 هدف في 9 مباريات فقط ، وفي العام الثاني خضنا بطولة ودية في فرنسا ضمت كلاً من برشلونة وفولهام ومارسيليا وباريس سان جيرمان وسجلت 11 هدف في 7 مباريات من ضمنهم هدفين في شباك برشلونة".

وتابع لاعب بتروجيت السابق"مسئولو برشلونة تابعوني بشدة في تلك البطولة وأهتموا بضمي وتحدثوا رسمياً مع النادي الأهلي وأرسلوا فاكساً رسمياً لإدارة النادي ليطلب رئيس النادي وقتها صالح سليم 4 مليون دولار ما يعادل 18 مليون جنيه مصري وقتها وهو رقم ضخم للغاية للاعب في عمري".

وواصل محمد عبد السلام حديثه "كان هناك لاعبين كبار على مستوي العالم ينتقلون للأندية بهذا المبلغ الكبير، رد الأهلي أضعف موقفي ودفع مسئولي برشلونة في التراجع عن التفاوض، في هذا العام إنضم ليونيل ميسي بعد هذا الأمر بأسابيع قليلة".

وأعترف لاعب الأهلي السابق بأنه فكر جدياً في الخروج من النادي والإحتراف بالخارج والإنضمام لبرشلونة خاصةً وأنه لم يكن مرتبط بعقد مع القلعة الحمراء ولكن عبد السلام أكد بأن إدارة الأهلي علمت بالأمر وقررت إبرام عقد معه وأكد له مسئولي القلعة الحمراء بأنه سيكون له شأن كبير مع الفريق الأول وأن النادي الأهلي سيكون في حاجة لجهوده خلال السنوات التالية حتى إستمر لسن الـ17 عاماً ليقرر الإنتقال لحرس الحدود على سبيل الإعارة تحت قيادة طارق العشري.

ويتابع عبد السلام "أفضل فترات حياتي داخل قطاع الناشئين وتطورت كثيراً مع الفريق الذي كان يقوده كابتن ضياء السيد وكابتن مدحت طه إسماعيل، بعدها إنضممت لحرس الحدود لمدة عام حصلت على بطولتي كأس مصر واحدة أمام إنبي والأخري أمام الأهلي بالإضافة إلي السوبر المصري أمام الأهلي أيضاً، قدمت موسماً جيداً وتوصل الناديين لإنتقالي نهائياً للفريق العسكري".

"لم أكن أتوقع أن أرتدي قميص آخر غير النادي الأهلي، تربيت 8 سنوات داخل النادي وكان حديثي مع زملائي بالفريق بأنه يا الأهلي في مصر أو الإحتراف الخارجي ولكن الحظ لم يبتسم لي، بعد إنتهاء عقدي مع الحرس تلقيت عرضاً للإحتراف بأحد أندية اليونان –نادي عمرو وردة الحالي- ولكن تدخل العملاء أبعدني عن الإحتراف بعد غلق باب القيد لأنتقل لصفوف النصر بالدرجة الثانية بالدوري الممتاز وبعد موسمين إنتقلت لصفوف بتروجيت بعد وجود عدة عروض من المقاولون العرب وإنبي وقدمت أداء جيد مع الفريق البترولي حتى تعرضي لإصابة شاهدها الجميع أمام فريق المصري".

محمد عبد السلام الذي لعب لصفوف النادي الأهلي كان كابتن فريقه الذي كان يضم العديد من الأسماء التي تلعب بالدوري الممتاز حالياً أبرزهم مؤمن زكريا بجانب مصطفي شبيطة وعبد الله فاروق وشريف أشرف.

ويواصل لاعب إتحاد الشرطة الحالي حديثه "قدمت أداء قوي مع بتروجيت ووصلت مع الفريق للدورة الرباعية وهاتفني الأهلي من أجل الإنتقال إليه من جديد أثناء تولي فتحي مبروك المهمة الفنية وقتها، ولكن لم يتم الأمر وتعرضت للإصابة وحدثت أزمة بيني وبين مسئولي الفريق البترولي ظهرت على شاشات التلفزيون، كنت أرغب فقط في مساندة معنوية حتي أقف على قدمي من جديد وأنتقل لفريق جديد ولكنهم ظنوا أن الأمر مادي فقط ومن بعدها إنتقلت لصفوف إتحاد الشرطة بعد أن عدت لمستواي وحالياً ألعب في مركز الظهير الأيسر مع الفريق".

X