بسبب الأرقام القياسية .. البدري في حيرة رغم حسم الدوري قبل نهايته

بسبب الأرقام القياسية .. البدري في حيرة رغم حسم الدوري قبل نهايته

بعد حسم النادي الأهلي للدوري المصري رقم 40 في تاريخه وحصد النجمة الرابعة قبل 5 جولات من النهاية، يظل حسام البدري في حيرة أخرى في باقي مباريات الفريق بالبطولة.

وتأتي حيرة البدري في باقي مباريات الفريق بالدوري بسبب أنه يفكر هل يُشرك اللاعبين الأساسين بالفريق ليكمل سلسلة الأرقام القياسية أم يكمل الجولات المتبقية باللاعبين الاحتياطين.

النادي الأهلي حسم اللقب الأربعين في تاريخه والثالث على التوالي وهو رقم قياسي بكل تأكيد، لكن البدري يريد أرقام قياسية أخرى غير الفوز باللقب.

ويسعى الأهلي للوصول للهدف رقم 71 بالدوري ليعادل رقم نادي الترسانة، حيث أن الشواكيش هم أصحاب أكثر عدد أهداف تم تسجيلها في موسم واحد بالدوري حينما سجلوا 71 هدف في موسم (1963-1964)، وسجل المارد الأحمر حتى الاّن 67 هدف بالدوري.

هناك رقم قياسي اّخر يسعى البدري لتحقيقه وهو أن يصبح الأهلي أكثر فريق قام بجمع أكبر عدد من النقاط في موسم واحد، وهو الرقم الذي مازال لديه الفرصة في تحقيقه، حيث يتبقى للفريق 6 مباريات بالدوري، أي أنه يستطيع حصد 18 نقطة في حالة فوزه بجميع المباريات.

ولو استطاع الأهلي تحقيق الفوز بجميع المباريات المتبقية للفريق بالدوري سيصل للنقطة 93 مما يجعله أكثر الفرق التي حصدت عدد نقاط في موسم، ويذكر أن صاحب العدد القياسي في جمع النقاط هو نادي الزمالك حين حصد 87 نقطة في موسم (2014-2015).

ويظل حسام البدري في حيرة أيضاً بشأن المهاجم الذي سيعتمد عليه في باقي مباريات الفريق فهو يعتمد منذ بداية الموسم على المهاجم المغربي وليد أزارو حتى أصبح منفرداً بصدارة هدافي الدوري برصيد 17 هدف، ويرجع اّخر لاعب بالأهلي حصد لقب هداف الدوري هو الانجولي فلافيو موسم (2008-2009) حينما سجل 12 هدف وفاز بلقب هداف الدوري مناصفة مع بابا أركو مهاجم طلائع الجيش وقتها.

ويسعى المدير الفني للنادي الأهلي لتحقيق رقماً قياسياً كأطول سلسلة انتصارات للفريق، ويتبقى للبدري مباراتين فقط لمعادلة رقم البرتغالي مانويل جوزيه.

وكان جوزيه حقق مع الأهلي 17 فوز متتالي بالدوري موسم (2004-2005) وهي أطول سلسلة انتصارات حققها المارد الأحمر في تاريخ الدوري، وتظل هناك فرصة للبدري لمعادلة رقم البرتغالي وتخطيه أيضاً.

وفشل البدري من تحقيق الدوري بدون هزيمة بعد خسارة الأهلي أمام المقاصة، وهو الذي فاز مع المارد الأحمر بلقب الدوري الموسم الماضي دون تلقي أي هزيمة طوال مشوار البطولة.

وهناك فرصة للبدري لمعادلة رقم أخر للساحر البرتغالي مانويل جوزيه وهو تحقيق الثلاثية المحلية موسمين متتالين إذا نجح في تحقيق بطولة كأس مصر للموسم الثاني على التوالي.

يذكر أن الأسطورة جوزيه حقق الثلاثية المحلية مرتين متتاليتين موسمي (2005-2006) (2006-2007)، وكان البدري حقق الثلاثية الموسم الماضي وبعد الفوز بالدوري هذا الموسم يتبقى له بطولة كأس مصر لتحقيق الثلاثية للموسم الثاني على التوالي.

وكان النادي الأهلي في موسم (2007-2008) حسم لقب الدوري قبل نهايته، ولكن بعد حسمه للدوري أراح مانويل جوزيه اللاعبين الأساسين وأشرك مجموعة من البدلاء وخسر وقتها جوزيه مباراتين في الدوري، وفاز وقتها الزمالك على الأهلي في اّخر فوز للفريق الأبيض على المارد الأحمر بالدوري.

وعوّض وقتها النادي الأهلي الخسارة في الدوري أمام الزمالك واستطاع كالعادة التغلب على الفريق الأبيض في نهائي كأس مصر في المباراة الشهيرة التي انتهت 4/3 في الوقت الإضافي.

وفي الموسم الماضي (2016-2017) لم يهتم البدري بتحقيق أرقام قياسية، وبعدما حسم الدوري بشكل رسمي قام بإشراك عدد كبير من اللاعبين، لكنه لم يخسر أي مباراة ولكنه فقد عدد كبير من النقاط بالتعادل في أكثر من لقاء في نهاية الدوري.

وبالتالي بعد حسم الدوري قبل انتهائه بخمس جولات، فهل يستطيع البدري تحقيق كل هذه الأرقام القياسية، أم يشرك البدلاء في باقي مباريات الفريق الستة؟

X