أحمد حسن يطمئن على لقب "عميد لاعبي العالم" بعد إعتزال بوفون دولياً

أحمد حسن يطمئن على لقب "عميد لاعبي العالم" بعد إعتزال بوفون دولياً

"مصائب قوم عند قوم فوائد" لعلها الجملة المعبرة عن ما عاشه جيانلويجي بوفون في الساعة الأخيرة بعد فشل إيطاليا في التأهل لمونديال روسيا وإعلان بوفون لإعتزال اللعب الدولي.

حيث سيعيش الصقر أحمد حسن ليلة هنيئة بعد إطمئنانه على الحفاظ على لقب "عميد لاعبي العالم" والحفاظ على الرقم القياسي كأكثر اللاعبين خوضاً للمباريات الدولية عبر تاريخ المستديرة حيث كان بوفون اللاعب الأقرب من اللاعبين الحاليين.

وتجمّد رصيد بوفون من المباريات الدولية عند 175 مباراة ليفصله عن أحمد حسن 9 مباريات فقط كانت من الممكن أن يخوضها بوفون مباريات المونديال وما يسبقه من لقاءات تحضرية.

ويتصدر أحمد حسن قائمة أكثر لاعبي العالم مشاركة في اللقاءات الدولية برصيد 184 مباراة ليتفوق على الحارس السعودي محمد الدعيع "178 مباراة" والمكسيكي كلاوديو سواريز "177 مباراة" فيما يحل بوفون رابعاً برصيد 175 مباراة ويأتي حسام حسن في المرتبة الخامسة برصيد 169 مباراة.

ولا يعد رقم أحمد حسن مهدداً بالخطر في الوقت الحالي حيث يعد أقرب ملاحقيه من اللاعبين الحاليين هو إيكر كاسياس برصيد 167 مباراة مع إبتعاد أسطورة الحراسة الإسبانية عن المشاركة بصفة أساسية مع الماتادور لصالح ديفيد دي خيا الذي يحمي عرين منتخب إسبانيا في الفترة الأخيرة حيث كانت أخر مباريات كاسياس الدولية في لقاء ودي أمام كوريا الجنوبية مطلع يونيو 2016.

X