بعد إقترابه من ملعب الإتحاد .. ماذا سيضيف ميندي للسيتي؟

بعد إقترابه من ملعب الإتحاد .. ماذا سيضيف ميندي للسيتي؟

أصبح بينيامين ميندي –ظهير موناكو- على أعتاب مانشستر سيتي حسبما أكدت العديد من التقارير الصحفية مساء الأمس.

ويأمل بيب جوارديولا في تدعيم خط دفاعه خاصة على مستوى الظهيرين وبدأ في تعديل أولوياته بعد فشل ضم داني ألفيس الذي فضل الإنتقال لباريس سان جيرمان.

ونجح السيتي بالفعل في إقناع توتنهام هوتسبير بالتخلي عن خدمات الظهير الأيمن كايل والكر مقابل 50 مليون استرليني، وتبقى فقط الإعلان الرسمي.

وعلى الجهة الأخرى يأمل السيتي في تدعيم مركز الظهير الأيسر بالفرنسي بينيامين ميندي ليحل بدلاً من أحد الثنائي ألكسندر كولاروف وجايل كليتشي خاصة بعد تراجع مستواهما وفشلهما في القيام بمهام هذا المركز على أكمل وجه سواء على الجانب الهجومي أو الدفاعي، فماذا سيقدّم الظهير الفرنسي لتشكيلة السيتي.

شبكة "سكاي سبورتس" أفردت تحليلاً كاملاً عللت فيه تمسك المدرب الإسباني بيب جوارديولا بضم بينيامين ميندي للسيتي خلال الميركاتو الحالي.

يعد ميندي أحد أبرز المواهب الصاعدة في هذا المركز وبزغ نجمه بعد إنتقاله إلى موناكو في الصيف الماضي قادماً من مارسيليا، حيث أصبح أحد الدعائم الرئيسية في تشكيلة البرتغالي ليوناردو جارديم.

ولعب ميندي دوراً هاماً في نجاح موناكو بالظفر بلقب الدوري الفرنسي الغائب عن خزائن النادي منذ عام 2000، بالإضافة للتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث حصل ميندي على متوسط تقييم 7.25 للمباريات التي خاضها طوال الموسم حسب موقع "Who Scored".

وربما يكون السبب الرئيسي في تفكير جوارديولا في ضم ميندي هو المستوى الرائع الذي قدمه الظهير الفرنسي ذهاباً وإياباً أمام السيتي في ثمن نهائي دوري الأبطال، حيث حصل على لقب رجل المباراة في لقاء الإياب الذي فاز به موناكو بثلاثة أهداف لهدف صنع ميندي أحدهم لفابينهو.

ويمتاز ميندي بدقة عالية في العرضيات حيث يعد اللاعب الأعلى في الدوري الفرنسي خلال الموسمين الماضيين من حيث عدد العرضيات الناجحة من اللعب المفتوح بعدما قام برفع 75 عرضية.

كما ستخدم قوته الهجومية خطط بيب جوارديولا حيث يعتمد الفيلسوف الإسباني على إنضمام الأجنحة للداخل لفتح مساحة على الخط لإنطلاق الأظهرة وهو أحد الجمل المميزة التي برع فيها ميندي مع موناكو.

كما يمتاز ميندي بالسرعة الكبيرة في الإرتداد لقيادة الهجمات المرتدة وهو ما سيدعم أحد المزايا الهجومية للسيتي حيث حل وصيفاً في عدد الأهداف المسجلة بالبريميرليج من الهجمات المرتدة بواقع 6 أهداف بفارق هدف وحيد عن تشيلسي، وهو ما قد يزيد ميندي من قوته حيث ساهم بصناعة 8 أهداف في الموسم الماضي.

وعلى الرغم من قوته الهجومية إلا أن ميندي يرتكب أخطاءاً دفاعية في بعض الأحيان في التغطية والتمركز قد تسفر عن أهداف في مرمى فريقه لكن مشاكله الدفاعية قد يسهل معالجتها لدى الشاب صاحب الـ22 عام، حيث يأمل بيب في تطوير الإنضباط الدفاعي لدى أظهرته الوافدة لإفادته هجومياً ودفاعياً على حد سواء.

لاعب ذو صلة

X