أخبار الأهلي اليوم: تجميد المستحقات ومخاوف من تكرار سيناريو "يول ومبروك"

أخبار الأهلي اليوم: تجميد المستحقات ومخاوف من تكرار سيناريو "يول ومبروك"

لمتابعة أخبار النادي الأهلي اليوم وأخبار الرياضة في مصر عامة يقدم الموقع لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم وهي الخدمة التي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لناديهم.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

الأهرام

مخاوف من تكرار سيناريو «مبروك ويول»

غضب فى الأهلى بسبب الإعلان عن تجديد تعاقد البدرى دون عرضه على الإدارة

ماذا فعل لاعب بـ 50 مليون جنيه؟ ..و«آلة الجر» الأنجولية تكشف «أكذوبة» معلول

إكرامى لزملائه بعد تعادل الشرقية: «هل هذا فريق يبحث عن الفوز ببطولة إفريقيا والدورى»

البدرى فى غرفة الملابس: «احترموا اسم النادى وراجعوا أخطاءكم واستعيدوا روح الفانلة الحمراء»

تسود حالة من الغضب داخل مجلس إدارة الأهلى بسبب ما تردد عن قرار تجديد تعاقد حسام البدرى المدير الفنى عبر وسائل الإعلام دون عرضه عليهم فى الاجتماعات، ويرى البعض داخل النادى أن هذا الأمر هو تكرار لما حدث فى وقت سابق مع فتحى مبروك الذى تم الإعلان عن أنه سيتم تجديد تعاقده والتوقيع الرسمى لعام آخر فى وسائل الإعلام ثم تمت إقالته بعد الإخفاق فى البطولة الإفريقية، بل ونفس الأمر تقريباً مع مارتن يول المدير الفنى الهولندى السابق لأبناء الرداء الأحمر الذى اعلن رئيس النادى التمسك ببقائه لأبعد مدى فى كل وسائل الإعلام ثم رحل بعدها بأيام.

وقالت مصادر إن بعض أعضاء المجلس لا يمانعون على الإطلاق فى تجديد التعاقد مع المدير الفنى لعام أخر، فهو ابن النادى ويدعمونه إلى آخر الطريق، ولكن ليس بهذا الشكل أو أن يتم إتخاذ القرار فى وسائل الإعلام، ومن المفترض أن رئيس النادى يحافظ على ثوابت وقيم القلعة الحمراء بأن هناك قنوات شرعية لاتخاذ القرارات المهمة وهى عرضه للمناقشة فى لجنة الكرة ثم عرضه على مجلس الإدارة وبعدها إعلانه فى الموقع الرسمى للنادى أو عبر المتحدث الإعلامى أو قناة النادى ولكن ليس بهذا الشكل أو الطريقة.

وأضافت المصادر ان محمود طاهر جانبه الصواب فى تلك الخطوة رغم حسن نواياه بأنه يريد فرض الاستقرار للجهاز الفنى وإعلان الدعم قبل المواجهة المهمة أمام القطن الكاميرونى المقرر لها الثلاثاء المقبل فى جاروا ضمن فعاليات الجولة الثانية فى منافسات المجموعة الرابعة لدورى الأبطال الأفريقى .

وعلى الجانب الفني، لم تتوقف تداعيات تعادل الفريق مع الشرقية 1/1 ضمن فعاليات المرحلة الـ29 لمسابقة الدورى، عند حد معين فقد توقف القريبون من الجهاز الفنى عند عدد من العوامل التى ربما لم يلاحظها البعض أولها أن هناك 8 لاعبين تخطوا حاجز الـ 32 عاماً وهم شريف إكرامى وعماد متعب حسام غالى وحسام عاشور وأحمد فتحى وعبدالله السعيد ووليد سليمان ومحمد نجيب لذا فإن الفريق بحاجة إلى دعم حقيقى بلاعبين أصحاب مهارات ومتوسط أعمارهم أقل من 25 ربيعا، كما أن الصفقات الجديدة التى تم التعاقد معها لم تكن عند مستوى التطلعات نهائياً فجونيور أجاى صاحب الــ2.5 مليون دولار أى ما يقارب الـ50 مليون جنيه - مع إضافة مستحقات اللاعب نفسه - لم يقدم شيئا بل هو بطىء ويفتقد لعامل السرعة ونفس الأمر لعلى معلول الظهير الأيسر التونسى الذى لا تزيد قدراته على صبرى رحيل وحسين السيد مارسيللو فمنذ مجيئه ويتغنى البعض بقدراته لكنه حتى الآن ليس لديه ما يقدمه فالفارق كبير مع نظيره الانجولى جليبرتو الذى كان يشغل نفس المركز فى وقت سابق.

وقالت مصادر من داخل النادى إن الفريق يفتقد لعامل السرعة أو «آلة الجر» التى تنقل التشكيل من الحالة الدفاعية الى نصف ملعب الخصم فى وقت قياسى يساعد على تنظيم هجمة مؤثرة كما كان يحدث فى وقت سابق مع محمد بركات أو أبوتريكة وجليبرتو وإسلام الشاطر وفلافيو أو حتى أحمد حسن فى الفترات التى لعب فيها للأهلي.

وأضافت المصادر أن هناك صدمة فى الجهاز الفنى من تراجع حالة عدد من اللاعبين أبرزهم عبدالله السعيد الذى بات غير مفهوم، ونفس الأمر لمهاجم مثل عمرو جمال يحصل على الفرصة مرارا وتكرارا ولا يستغلها رغم قدراته التهديفية الرائعة، حتى كوليبالى صاحب البداية المميزة يحاول لكن جدوي. وأوضحت المصادر ان مؤمن زكريا لاعب الوسط وأحد الأوراق الرابحة هو الآخر يمثل لغزا كبيرا للجهاز الفنى مع تراجع مستواه بصورة كبيرة غير مفهومة، فهو ليس مجهدا بعد حصوله على إجازة طويلة ثم العودة، وليس فى الفريق سوى بعض عناصر تؤدى ما عليها مثل سعد الدين سمير وأحمد فتحى وشريف إكرامى ومحمد نجيب وعاشور حالة مشاركتهم.

وكانت غرفة ملابس الفريق قد شهدت أحداثا ساخنة عقب نهاية مباراة الشرقية والتعادل الذى أصاب جماهير الأهلى بالحزن، فقد دخل شريف إكرامى حارس المرمى ثائراً حين قال: «هل هذا شكل فريق يد الفوز ببطولة افريقيا والدورى..نحن لم نحضر أو نلعب ويجب أن نحاسب أنفسنا على ما نقدمه».

ثم كانت الجلسة العنيفة لحسام البدرى مع لاعبيه الذى تأخر فى الدخول لغرفة الملابس بسبب المؤتمر الصحفي، وقال المدير الفنى للاعبيه إن هناك من يغضب حين نتحدث عن سلبيات وضرورة تطوير المستوى وتلافى الأخطاء، ولكن الحقيقة باتت واضحة للجميع ويجب أن نشاهد مباراة اليوم لنعرف الوضع الذى وصلنا إليه. واضاف للاعبيه: »يجب أن نعرف أن الأهلى وجماهيره لا يستحقون منا ذلك..فهل هذا مستوى أو نتيجة أو أداء، يجب ان نحترم اسم الفريق الذى نمثله والتيشيرت الذى نرتديه، وإذ لم نكن قادرين على ذلك فانرحل«.

وأوضح: «الأهلى طوال تاريخه له مميزات لكن شىء واحد يبهر الآخرين ويصيبهم بالرعب هى روح فانلته والغيرة على اسم الفريق والقتال حتى آخر ثانية وهو ما نفتقده وبشدة فى الفترة الاخيرة، لن اقبل بهذا الشكل ويجب أن تراجعوا انفسكم وتحاولوا الخروج من عنق الزجاجة«.

من جانبه، أكد سيد عبدالحفيظ مدير الكرة أن الفريق أغلق تماما صفحة التعادل مع الشرقية للتركيز فى مواجهة القطن فى الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لدورى أبطال إفريقيا المقرر لها الثلاثاء المقبل، وقال إن مواجهة القطن صعبة فى ظل إقامة المباراة على ملعب الأخير بمدينة «جاروا» الكاميرونية ووسط جماهيره وتحفز المنافس لتحقيق نتيجة إيجابية أمام الفريق، لافتا إلى أن هناك حالة تركيز شديد داخل الفريق؛ من أجل تقديم عرض قوى وتحقيق الفوز خلال المباراة.

وأشار عبدالحفيظ إلى أن الجهاز الفنى يثق فى قدرات اللاعبين والظهور بشكل قوى فى المباراة واستعادة نغمة الانتصارات من جديد فى ظل خبرات اللاعبين، ووجود إصرار كبير بين الجميع على تحقيق الفوز والمنافسة بقوة على اللقب؛ من أجل إسعاد الجماهير.

فيما حرص محمد جمال هليل عضو مجلس الإدارة ورئيس البعثة الحمراء على متابعة كل التفاصيل الخاصة برحلة الكاميرون التى ستطير الى هناك عصر غد السبت، وقال هليل إن ثقته الكبيرة فى الجهاز الفنى واللاعبين وقدرتهم على تخطى فريق القطن والفوز عليه فى عقر داره، والعودة لمصر بالثلاث نقاط، لافتا إلى أن الأهلى يملك الكثير من اللاعبين أصحاب الخبرات الإفريقية الكبيرة التى ترجح كفتهم على فريق القطن. وأضاف أن الفريق أغلق تمامًا ملف الدورى ويركز حاليا على لقاء القطن الذى يعد عنق زجاجة بالنسبة للأهلي؛ لأن الفوز فيه سيفتح الطريق أمام المارد الأحمر للفوز فى باقى مبارياته وحسم صعوده إلى دور الثمانية من البطولة، التى يسعى الأهلى لاستعادة لقبها؛ من أجل العودة إلى المشاركة فى كأس العالم للأندية مرة أخرى.

ويعود الفريق للتدريبات اليوم بعد الراحة السلبية التى منحها لهم الجهاز الفنى امس تجنبا للإرهاق الذى سيطر على أغلب العناصر بسبب توالى المباريات والمسابقات، وسيكون مران اليوم هو اختبار لمؤمن زكريا الذى تعرض لخلع فى الكتف لتحديد موقفه من رحلة جاروا، وقال سمير عدلى مدير العلاقات الخارجية بالنادى إن الفريق سيؤدى مرانه الأول بمدينة »جاروا« فى الرابعة عصر الأحد المقبل بأحد الملاعب القريبة من فندق الإقامة، على أن يؤدى مرانه الثانى يوم الاثنين على الملعب الذى يستضيف المباراة وفى نفس توقيتها، ومن المقرر أن تغادر بعثة الأهلى القاهرة متوجهة إلى الكاميرون عصر غد على متن طائرة خاصة، وذلك لتوفير أكبر قدر من الراحة والتركيز للاعبين قبل المباراة.

الأخبار

البدري : الإرهاق سبب تراجع النتائج.. ولكن الدوري في الجزيرة

الأهلـــي..«تعبـــان»

حالة من عدم الرضا سادت بين جمهور الأهلي بعد التعادل مع الشرقية بهدف لكل منهما في مباراة الأستاذ والتلميذ، خاصة أن الأداء جاء مخيبا للآمال فضلا عن رعونة اللاعبين وعدم اللعب بجماعية، حيث أبدي الأهلاوية في الشارع وعلي الفيس بوك غضبهم الشديد من ضياع نقطتين ثمنتين رغم اقتراب الفريق من إحراز اللقب ويتصدر المسابقة برصيد 75 نقطة بفارق 12 نقطة عن المقاصة صاحب المركز الثاني، بررت الجماهير ذلك بأنهم تعودوا علي أن المارد الأحمر يلعب كل مبارياته من أجل الفوز فقط.. وتساءل الجمهور عن بعض اللاعبين الذين قدموا أوراق اعتمادهم في اللقاءات الماضية وفجأة أصبحوا علي مقاعد البدلاء مثل عماد متعب وصالح جمعة.. قائلا: الأحمر محلك سر منذ لقاء زاناكو في أفريقيا ولابد من تعديل المسار لكن ظهر لاعبو الأهلي في حالة من التعب البدني المؤثرعلي الأداء ونتائج الفريق في الفترة الاخيرة.

وبعد التعادل مع الشرقية أبدي حسام البدري،المدير الفني للأهلي، عدم رضاه عن الأداء والنتيجة مؤكدا أن الفريق قدم عرضا ضعيفا بسبب ابتعاد بعض اللاعبين عن مستواهم المعهود لكنه يفضل عدم الإفصاح عنهم لعدم احراجهم وقال إنه سيعقد جلسة معهم علي هامش المران من أجل معرفة سبب ذلك.

وأشار إلي أن الفريق تأثر بحالة الإجهاد، وهو سبب التعادل أيضًا مع زاناكو الزامبي بدوري أبطال أفريقيا، بجانب سوء التوفيق الغريب الذي يلازم اللاعبين، بطريقة لا يجد لها تفسيرًا مشيرا إلي أنه سيحاول إيجاد حلول لمسألة ضياع الفرص السهلة، بجانب الإجهاد الشديد، الذي يحاصر الفريق. وأوضح أن غياب حسام عاشور، ووليد سليمان، وأحمد حجازي، مؤثر، لكنه يرفض تحميل غياب اي لاعب مسئولية تراجع الأداء خاصة أن الأهلي فريق كبير، ولا يقف علي لاعب بعينه.

ورفض البدري، التطرق لمباراة القطن الكاميروني، بدوري أبطال أفريقيا، الثلاثاء المقبل، موضحًا أن تركيزه الكامل كان مع مباراة الشرقية، ولم يفكر الجهاز الفني، أو اللاعبون في لقاء القطن.

وانتقد البدري، الرباعي الهجومي للأهلي، وتراجع مستواه.

موضحًا أن الشرقية، قدم عرضًا رائعا، وظهر بمستوي جيد. وأكثر أن ضغط المباريات، وراء تراجع مستوي بعض اللاعبين، نتيجة تلاحم الموسم، وأنه سيحاول استخدام كافة اللاعبين في الفريق، لإنهاء حالة الإرهاق..

وأوضح المدير الفني للأهلي أن تغييراته، كانت بهدف تنشيط الهجوم، خاصة إشراك صالح جمعة، وسحب محمد هاني، الظهير الأيمن للضغط علي الشرقية رافضا نغمة التشاؤم.

 مؤكدًا أن الأهلي مازال متصدرًا وبفارق مريح عن أقرب المنافسين، المقاصة، موضحًا أن المشوار مازال طويلاً، والدوري لن يغادر قلعة الجزيرة.

المصري اليوم

الأهلى يجمد مستحقات اللاعبين لنهاية الدورى

قرر الجهاز الفنى للفريق الكروى الأول للنادى الأهلى، تجميد مستحقات اللاعبين حتى حسم لقب درع الدورى، بعد التعادل الذى تحقق أمس الأول أمام الشرقية، والذى قد يدخل الفريق فى نفق الحسابات الضيقة، فى حالة فقدان أى نقاط جديدة خلال الفترة المقبلة.

يأتى هذا فى الوقت الذى أخرج فيه حسام البدرى، المدير الفنى للفريق، عمرو جمال، من حسابته فى مواجهة القطن الكاميرونى، المقررة ضمن مباريات الجولة الثانية لدور المجموعات لدورى رابطة الأبطال الأفريقى، بعدما رفض اللاعب، استثمار كل الفرص التى منحها له المدير الفنى، وآخرها فى مباراة الشرقية، بعدما أهدر فرصة هدف لا يضيع وهو منفرد بالمرمى، الأمر الذى أثار حفيظة البدرى، داخل الملعب وجعله ينفعل عليه أمام جميع المتواجدين داخل الملعب قائلاً له «أنا غلطان إنى أشركتك».

 

يأتى هذا فى الوقت الذى استقر فيه المدير الفنى على إجراء بعض التعديلات على الخطة والتشكيل خلال مواجهة القطن المقبلة، والتى يسعى الفريق لتحقيق نتيجة إيجابية خلالها لتعويض النتيجة السلبية التى حققها الفريق فى أولى مبارياته أمام زاناكو الزامبى، فى مستهل مشوار الفريق فى البطولة نفسها.

واستقر البدرى، على اللعب بخطة متوازنة دافعياً لضمان الحصول على نقطة التعادل، والاعتماد على الهجمات المرتدة، مستغلاً سرعات لاعبيه فى الارتداد من الدفاع إلى الهجوم، وإجراء التعديلات على التشكيل الذى خاض مباراة الشرقية الأخيرة، حيث ينوى المدير الفنى، إعادة أحمد فتحى، لمركز الظهير الأيمن، خصوصاً بعد عودة حسام عاشور، إلى خط الوسط، بعدما غاب عن الفريق فى آخر مباراتين بسبب ظروف وفاة شقيقه الأصغر، على أن يلعب إلى جواره عمرو السولية، كما سيدفع البدرى، بوليد سليمان، الذى تماثل للشفاء من الإصابة التى داهمته مؤخراً للاستفادة بخبراته الكبيرة فى المباريات الأفريقية.

ولايزال خط الدفاع يؤرق المدير الفنى، فى ظل عدم وضوح الرؤية بشأن أحمد حجازى، الذى لايزال الجهاز الطبى، يحذر من خطورة الدفع به أمام القطن، خصوصاً أنه غائب منذ فترة كبيرة عن الفريق ويخشى الجهاز الطبى من معاودة الإصابة له فى ظل شعوره ببعض الآلام خلال التقسيمة الأخيرة التى شارك بها والتى دفعت الجهاز الفنى لعدم المجازفة به أمام الشرقية. ويأمل الجهاز الفنى، فى الحصول على تصريح السفر الخاص بسعد الدين سمير، من القوات المسلحة، حتى يتثنى له مرافقة البعثة فى رحلته إلى الكاميرون للمشاركة فى المباراة خصوصاً أنه من أهم الأوراق التى يعول عليها المدير الفنى فى المباراة المقبلة. فى سياق مختلف، قرر الجهاز الفنى، اصطحاب الشيف محمد الدالى، مع بعثة الفريق إلى الكاميرون، لتجنب تناول البعثة أى وجبات فى فندق الإقامة هناك، وسيصطحب الشيف كميات كبيرة من المعلبات واللحوم.

 

 

 

X