مر عام.. ولم يفهم أحد!

مر عام.. ولم يفهم أحد!

يحل السادس من شهر ديسمبر بذكري سعيدة للغاية على قلوب مشجعي النادي الأهلي في كافة أنحاء العالم، مباراة يُتوج فيها المارد الأحمر ببطولة قارية جديدة في الثواني الأخيرة برأسية "العمدة" متعب ليصل إلي البطولة رقم 20 ويحتل قمة ترتيب الأندية الحائزة على بطولات قارية في العالم.

مباراة سيوي سبور شهدت الظهور الأخير لجمهور النادي الأهلي بمدرجات الملاعب في مصر وشهدت أيضاً الظهور الأخير للمارد الأحمر على ملعب ستاد القاهرة الدولي، بالرغم من توجيه عدة رسايل في بداية اللقاء من الحاضرين.

جمهور الأهلي كان في الموعد، حضور مبكر، تجهيز لدخلة ضخمة من أجل توصيل رسالة للجميع أمام شاشات التفاز في حدث تشاهده إفريقيا بأكملها وربما العالم أيضاً، الرسالة كانت "الكرة للجماهير".

منذ وقوع مجزرة بورسعيد في الثاني من فبراير لعام 2012 ويتواجد الجمهور في المدرجات مرة أو مرتين على الأكثر في كل عام، أراد جمهور الأهلي أن يوجه رسالة بكل لغات العالم للمسئولين أو القائمين على عودة الجمهور للمدرجات.

الرسالة الموحدة كانت "بكل لغات العالم يمكن تفهموها" .. وتوالي عليها جملة "الكرة للجماهير" ولكن بعدة لغات من ضمنها العربية والفرنسية والإنجليزية وغيرها.

وبعد نهاية المباراة وفرحة الجماهير بهدف عماد متعب والتتويج بالبطولة الغالية تسائل البعض، هل وصلت الرسالة ؟ هل فهم أحد ما كُتب داخل مدرجات التالتة شمال؟.

إشادات رسمية من جانب الحكومة المصرية، والإعلان عن إعجاب رئيس الجمهورية بالتنظيم والمظهر الحضاري للجماهير الحمراء، كل هذا جعل البعض يتفائل بأن قرار عودة الجماهير قريب للغاية.

مباراة الأهلي أمام سيوي لٌعبت في ديسمبر 2014، تدارك المسئولين الأمر وقرروا إعادة الجماهير في شهر فبراير 2015 وكان أول لقاء هو الزمالك وإنبي في بطولة الدوري لتكون النتيجة سقوط 20 شهيد زملكاوي ليتم إغلاق المدرجات من جديد.

وها نحن هنا نتحدث بعد مرور عام كامل، 12 شهر ، 365 يوم وربع، ولم يفهم أحد، بالتأكيد الأمر كان سيكون مختلفاً في هذا الوقت حتي في طريقة إحتفال جمهور الأهلي بالذكري السنوية الأولي بالبطولة لو كان هناك حضور جماهيري في بطولة الدوري، ولكن لم يفهم أحد.

لاعب ذو صلة

X