أبو تريكة و"لا مؤاخذة" باسم مرسي

أبو تريكة و"لا مؤاخذة" باسم مرسي

مش عارف ليه الهيصة اللي عملها بعض الاهلاوية على "لا مؤاخذة" باسم مرسي لانه ارتدى تي شيرت 22 بالمنتخب، من حق ادارة المنتخب تدي تي شيرت 22 لأي لاعب ومن حق أي لاعب يطلبه... الرقم يصنعه اللاعب وليس العكس، القيمة في اللاعب مش التي شيرت... فاكرين رقم 10 بتاع الخطيب؟... كم لاعب لبس التي شيرت وعمل بيه تاريخ يساوي ربع تاريخ الخطيب؟، ولا لاعب.. بالعكس فضلنا ولحد النهاردة نقول يا ترى حد هيعيد لرقم 10 قيمته؟... يعني بالعكس لما أي حد يلبس التي شيرت قيمة أبو تريكة كرويا وأخلاقيا تزيد لأننا هنفتكره بالخير.

من ناحية تانية لازم نفرق بين ردود أفعال الجمهور وردود أفعال أي لاعب كرة مفروض إنه مسئول وعارف ان تصرف صغير منه ممكن يهيج الجمهور ويعمل كارثة، لما جمهور يغيظ لعيب واللعيب يرد عليهم بتصوير نفسه مطلع لسانه وماسك قرن فلفل أحمر للجمهور... التصرف ده أكد ومن غير مواربة إن الجمهور على حق في زعله على التي شيرت.. لأنه أظهر إن فيه فرق كبير بين نجمهم الكبير ولاعب ثبت أنه تافه، كان ممكن ما يردش ولا يسأل أو يقول كلمتين من عينة "شرف ارتدى تي شيرت ابو تريكة" يكسب الجمهور... ده فرق ثقافة.

لكن المضحك انه حد زى "لا مؤاخذة" ميدو يطلع يقول "هوه ده باسم مرسي وماحدش يعدل عليه والا هيفقد جزء من شخصيته ومستواه ينزل"... يعني بالعربي كدة "لا مؤاخذة" باسم مرسي شخصيته تافهة... الغريب بقى إنه النصيحة تطلع من "لا مؤاخذة" ميدو اللي ما نفعش نفسه.. لم يدهشني ما قاله "لا مؤاخذة" ميدو عن الحفاظ على تفاهة "لا مؤاخذة" باسم مرسي... فلو تغير أسلوب التفاهة والخروج الأخلاقي في محيط "لا مؤاخذة" ميدو لقلقت جدا.

نهايته... الموضوع صغير ما يستاهلش... سيبوا "لا مؤاخذة" باسم مرسي يرتدي التي شيرت علشان يفضل أبو تريكة المثال للاعب الموهوب صاحب الأخلاق العالية حاضر أمامنا، ويفضل الكل يترحم على أيامه وأخلاقه أمام التفاهة اللي بيشوفها من غيره... فكما يقول الشاعر... بتضادها تتمايز الأشياء.

 

X