محترف الأهلي في الدنمارك: الأحمر بيتي وصاحب الفضل عليا .. وأحلم باللعب في فرنسا وألمانيا

محترف الأهلي في الدنمارك: الأحمر بيتي وصاحب الفضل عليا .. وأحلم باللعب في فرنسا وألمانيا

أصبح محمد أكثم لاعب النادي الأهلي لكرة اليد والمحترف في صفوف نوردشيلاند هاندبولد الدنماركي أصغر حارس بالدوري الدنماركي لكرة اليد، وأصغر محترف مصري في تاريخ اللعبة.

وتحدث أكثم البالغ من العمر 20 عامًا  لـEl-Ahly.com عن طموحه في اوروبا والحلم الذي يسعى لتحقيقه وكيف بدأت مفاوضاته مع فريقه الجديد، وجاءت الاسألة كالتالي:

كيف بدأت المفاوضات مع النادي الدنماركي؟

"وكيل لاعبين قدم لي عرضًا بالاحتراف في الدنمارك وفي دول أخرى، لكن رأينا ان عرض الدنمارك أفضل لأكثر من سبب، ووافقت عليه".

هل اعترض الأهلي على احترافك في البداية أم رحب المسئولين بالعرض فور وصوله؟

"النادي الأهلي هو بيتي، تربيت فيه، وتواجدت في النادي لمدة 12 عامًا، وفضل النادي عليا بعد ربنا في كل شيء تعلمته في الرياضة ومن الطبيعي ان النادي يتمسك بأبناؤه، أنا أقدر موقفهم وأشكرهم على موافقتهم على اعطائي فرصة في الاحتراف".

لماذا فضلت عرض الدنمارك عن الدول الاخرى؟

"الدوري الدنماركي للمحترفين يضم 14 فريق وتصنيفه الخامس عالميًا حسب الاتحاد الدولي لكرة اليد والموسم الماضي فريقي  نورشيلاند حصل علي المركز السابع بالدوري ومدربي حصل علي الترتيب الاول في ترتيب المدربين لذلك رأيته العرض الافضل".

ما هو طموحك في الفترة المقبلة؟

"أنا حارس أساسي بالفريق واصغر حارس بالدوري الدنماركي وطولي ١٩٧ سم ولعبت في كل المراحل السنيه في النادي الأهلي ومنتخب الناشئين فمن الطبيعي ان يكون طموحي انني اكون خير ممثل للأهلي ولمصر كمحترف مصري وحيد في الدنمارك وبتطلع ان شاء الله ان اكون حارس مميز عالميًا ومصريًا  وان اضيف لنورشيلاند ولمنتخب مصر اضافه قوي".

هل شاركت مع فريقك الجديد في مباريات منذ انضمامك؟

"نعم شاركت في 6 مباريات ومباراتان رسميتان مع فريقي منذ انضمامي، وكانت المباريات أمام فرق في غاية القوة وحققنا نتائج ايجابية وظهرت بشكل جيد خلالهم".

هل تتمنى الاحتراف في دوري أقوى من الدوري الدنماركي؟

"رغم سعادتي بوجودي في الدوري الدنماركي وفي نادي نورشيلاند تحديدًا الا ان ذلك لا يمنع من ان طموحي علي المدى البعيد انني اكون ضمن فرق على رأس دوريات فرنسا والمانيا  باعتبارهما الاعلى عالميًا واللعب في دوري ابطال اوروبا".

واختتم أكثم حديثه قائلًا "تربيتي في النادي الأهلي في جميع المراحل السنية وفي منتخب مصر للناشئين هما السببين بعد توفيق ربنا انني الآن هنا  كأصغر حارس محترف في احد اقوى الدوريات بالعالم  وعلاقتي بالنادي الأهلي هي علاقة ممتدة ولن تنقطع".

لاعب ذو صلة

X