هدف صلاح أنقذنا من (2) الاعتماد فقط على اسم الخطيب وجعفر بـ98

هدف صلاح أنقذنا من (2) الاعتماد فقط على اسم الخطيب وجعفر بـ98

منذ انتهاء مشاركة مصر بكأس العالم بإيطاليا عام 1990 وحلم المونديال لم يتحقق، لنستمر في ست تصفيات يراودنا حلم الصعود، في بعضها اقتربنا جداً من الصعود وفشلنا وبعضها خرجنا منذ البداية حتى تمكنا أخيراً في المرة السابعة من الصعود عقب الفوز على الكونغو مساء الأحد بالـ8 من أكتوبر 2017.

فور استقبالنا لهدف التعادل بالدقيقة 88 راود الجميع أفكار وتخيلات بالكرات التي منعتنا من التأهل منذ 1990، سواء كرة مجدي طلبة أو طارق السعيد أو محمد عمارة أو محمد بركات، ولكن تلك الأفكار تلاشت تماماً بعدما سجل الأسطورة محمد صلاح هدف التأهل والصعود بالوقت القاتل.

ولكن هل تعلم كيف لم نتأهل منذ 1990 منذ أن هبطت عدالة السماء على ستاد باليرمو؟ El-Ahly.com يقدم ماذا حدث في الستة تصفيات الماضية.

كأس العالم 1998: مشاكل الخطيب وجعفر والخروج على يد تونس

بعد الأداء السيء بكأس الأمم 96 استقر اتحاد الكرة برئاسة سمير زاهر وقتها أن يستعين بالثنائي محمود الخطيب وفاروق جعفر ليرأسا منتخب مصر، ولكن بدلٍ من الاستفادة من خبرات الثنائي حدثت بعض المشاكل بسبب الاتفاق معهما على نفس المنصب.

حيث وافق الخطيب على العمل لأنه سيكون مدير عام ومسئول أول عن الجهاز الفني، وهو نفس المنصب الذي تم الاتفاق عليه مع فاروق جعفر، وبالتالي حدث تضارب في القرارات لينتهي الأمر بالفشل في الصعود لكأس العالم 1998.

مشوار المنتخب بدأ وانتهى في المجموعة التي ضمت تونس وناميبيا وليبريا، فزنا بهذه المجموعة على ناميبيا بالجولة الأولى قبل الخسارة من تونس في تونس بهدف نظيف، ثم خسرنا مرة أخرى من ليبريا خارج الديار بهدف نظيف ليصعب موقفنا بشدة.

الهدف الذي أحرزته ليبريا كان عبر لاعبهم التاريخي جورج ويا وذلك بعدما وضع الكرة من الجانب الأيسر داخل منطق الـ18 بالزاوية الضيقة للحضري، ويا احتفل بالهدف بالإشارة الى عقله، والمصريون عانوا بسبب استعماله لهذا العقل.

انتهاء الأمل كان رسمياً بعد التعادل بالجولة الخامسة مع تونس في مصر سلبياً، وبالتالي انتهى حلم الصعود ليصعد المنتخب التونسي بـ16 نقطة بينما احتلت مصر المركز الثاني بـ10 نقاط.

ربما تكون تلك التصفيات هي الأسوأ بتاريخ مصر والوحيدة التي تأتي قبل الخروج المبكر من تصفيات 94 بسبب طوبة زيمبابوي، ولكننا وقتها أيضاً لم نكن نعلم أننا سننتظر حتى 8 أكتوبر 2017 للتأهل.

X